حوادث

“الماستر مقابل المال” أمام جنايات فاس

استدعى قسم الجرائم المالية باستئنافية فاس، سبعة أشخاص للمثول أمامه في جلسة زوال 19 نونبر المقبل، لمحاكمتهم بتهم “الارتشاء واستغلال النفوذ”، على خلفية فضيحة “الماستر مقابل المال” التي تفجرت قبل سنتين، بعد تداول شريط صوتي لمكالمة هاتفية يساوم فيها وسيط طالبا للتسجيل في ماستر المنازعات العمومية بكلية الحقوق ظهر المهراز.
ويوجد منسق الماستر الستيني المحال على التقاعد، ضمن المستدعين بعدما أفرج عنه مقابل مليون سنتيم كفالة بقرار من الغرفة الجنحية، بعد أن قضى شهورا بسجن بوركايز، إضافة إلى الوسيط ابن ميسور وابن عمه المسرحين لاحقا وأستاذة وموظف بالكلية وأستاذ للتعليم الثانوي بطنجة، متعوا بالسراح في مرحلة التحقيق مقابل 3 ملايين سنتيم. واستدعت هيأة المحكمة شهودا أغلبهم طلبة ورئاسة جامعة محمد بن عبد الله التي تقدمت بشكاية ضد مجهول عقب تداول التسجيل الصوتي وسبق لقاضي التحقيق بالغرفة الأولى، أن استمع إلى الكاتب العام شاهدا، للاستماع إلى تصريحاتهم في الملف الذي عين أمام الغرفة في 8 أكتوبر، بعد 9 أشهر من إنهاء التحقيق التفصيلي فيه.
ولم يتابع قاضي التحقيق 6 طلبة حامت حولهم شكوك بالوساطة لجلب طلبة من الكلية وخارجها للتسجيل في سلك الماستر مقابل 4 ملايين سنتيم لكل واحد، أو الاستفادة منه في ظروف غامضة، بعدما أوقفوا من قبل مصالح الأمن في إطار الأبحاث والتحريات التي أعقبت انكشاف هذه الفضيحة التي اهتزت لها الجامعة وخلفت ردود فعل قوية.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق