حوادث

تأجيل ملف الصحافيين إلى نونبر

أجلت محكمة الاستئناف بالرباط، الاثنين الماضي، محاكمة الصحافيين الأربعة محمد أحداد وعبد الحق لشكر وكوثر زكي وعبد الإله سخير، إلى جانب عبد الحق حيسان، مستشار الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، المتابعين في قضية ما سمي “تسريب مضمون عمل لجنة تقصي لحقائق البرلمانية حول ملف التقاعد”، إلى يوم رابع نونبر المقبل. وأفادت مصادر “الصباح” أن هيأة المحكمة اضطرت إلى تأجيل الجلسة، بسبب تخلف عدد من الصحافيين المتابعين في القضية عن الحضور، لعدم توصلهم بدعوات الحضور، مشيرة إلى أن النيابة العامة أعلنت أنها ستقوم بتبليغهم بموعد الجلسة المقبلة.
وعرفت الجلسة السابقة التأجيل للأسباب ذاتها، إذ تخلف عدد من الزملاء الصحافيين عن الحضور، بسبب عدم توصلهم بالاستدعاءات، وهو الأمر الذي سيمدد مسار المحاكمة، من أجل الاستماع إلى مرافعات الدفاع المشترك للمتهمين، والذي ينسق عمله النقيب عبد الرحمن بنعمرو. ومعلوم أن ابتدائية الرباط أدانت المتهمين يوم 27 مارس الماضي، بـستة أشهر حبسا مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قدرها عشرة آلاف درهم. وتحظى محاكمة البرلماني حيسان، بدعم قوي ومطلق من قبل القوى التقدمية الوطنية والمنظمات الحقوقية الدولية، لأنها تعتبر في رأي عبد القادر الزاير، الكاتب العام للمركزية النقابية، محاكمة للكنفدرالية، ولمواقفها السياسية والاجتماعية والقومية، ومحاكمة للرأي وحرية التعبير المكفولة بنص الدستور.
وطالب زعيم المركزية النقابية بإسقاط المحاكمة، وجعل حد لمتابعة الصحافيات والصحافيين بالقانون الجنائي، معبرا عن أمله في إغلاق هذا الملف، الذي وصفه بالمحاكمة السياسية التي تستهدف الكنفدرالية.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق