اذاعة وتلفزيون

زوجة العروي تدخل عالم التأليف

لطيفة بنجلون تروي فصولا من حياة والدها المحامي والوزير

أفرجت لطيفة بنجلون، زوجة الكاتب والمفكر المغربي عبد الله العروي، أخيرا، عن كتاب جديد لها باللغة الفرنسية يحمل عنوان “عبد القادر بنجلون: حياة” يتناول سيرة والدها المحامي والوزير السابق ويستعيدها ضمن سيرة مجتمع متحول بشخصياته وأحداثه، جعلته جزءا من عالم تشكلت ملامحه منذ القرن التاسع عشر ارتباطا بفاس أساسا ثم أمكنة أخرى رئيسة، نظير فرنسا والدار البيضاء.
الكتاب الجديد الذي جاء في 205 صفحات باللغة الفرنسية نص يبدو في ظاهره سيرة، ولكنه يختار أن يكون نصا ثقافيا لتاريخ مرحلة من الزمن المغربي موزع على خمسة عشر فصلا، وملحق من ست عشرة وثيقة، وتسعين صورة تخللت الكتاب، وتسعة وأربعين مرجعا يحيل على كتب ووثائق غميسة، بالإضافة إلى إشارات دقيقة في الهوامش للإضاءة والتوضيح والتفسير.. وعشرات الشخصيات الفاعلة في تاريخ المغرب.
وكتب الباحث والروائي شعيب حليفي في ورقة عن الكتاب أن أهميته تكمن في أنه “الأول من نوعه الذي تكتبه مثقفة، عن مرحلة من تاريخ المغرب استأثر بها الذكور طويلا”.
كما اعتبر حليفي أن الكتاب عبارة عن “سيرة أب خلال ثمانية عقود من القرن العشرين، فهو يكتب من وجهة نظر الكاتبة تاريخ الكثير من الأحداث التي كانت حاسمة في تاريخ المجتمع المغربي، والتي تمنح المؤرخ والمهتم بالتاريخ الاجتماعي والثقافي والإعلامي مادة للبحث واستكمال عناصر صورة المغرب غير المكتملة. من هذه القضايا التي يستحضرها الكتاب: النضال ضد الاستعمار الفرنسي، المفاوضات من أجل الاستقلال، مهنة المحاماة بالمغرب، الحركات السياسية بالمغرب، حزب الشورى والاستقلال، الصحافة المغربية أو تلك التي كانت تتعاطف مع القضية المغربية، التعليم والثقافة والمسرح، كرة القدم المغربية، تاريخ الدار البيضاء، التجارة والحياة الاجتماعية، الصداقة والعلاقة العائلية”.
ويضيف صاحب “مجازفات البيزنطي” أن المؤلف رغم أنه كتاب سيرة “فإن الكاتبة لطيفة بنجلون نحت في تدوينه منهجية صارمة، فلم تكن تكتب حدثا، شخصيا أو عاما، إلا وتسنده بتوثيق حاسم: مرجع مشهود له أو شهادة شفوية أو وثيقة أو صورة”.
ومهدت لطيفة بنجلون كتابها بفصلين، الأول والثاني، عن مدينة فاس بوصفها فضاء للتلاقح الثقافي والحضاري خلال قرون، مع الشرق والغرب والأندلس؛ ثم البحث عن سلالة بنجلون ، في أصولها ودلالة الاسم الذي تحمله وتفرعاته، ثم شهرتهم في التجارة داخل المغرب وإفريقيا وأوربا والبلاد العربية، قبل أن تلتقط مسار السيرة من الجد محمد لامين بن المفضل ابن الحاج محمد المفضل التاجر الشهير في القرن التاسع عشر (ت 1905)، شخصية قادها القدر أن تكون ملامحها مستدعاة في رواية الإخوة طارو.
صورة الجد، التاجر وصاحب الأراضي، الذي يمثل صورة الفاسي المستمتع بالحياة، قبل أن يكتوي بأزمة 1929 الاقتصادية.
ابتداء من الفصل الثالث، تروي الابنة سيرة الأب المزداد في أبريل 1908، وعبوره من المسيد إلى كوليج مولاي إدريس ببرنامجه الدراسي وأساتذته وعالم الأصدقاء وتشكل روح المغامرة في عالم يتداخل فيه التقليدي بالحداثي، قبل العبور إلى الدراسة في باريس، للعلوم السياسية والقانونية (1928) والتقائه بلينا فلوش التي سترافقه، زوجة ما بقي من حياته. وخلفا لطيفة ثم جميل وأمينة.
وستخصص لطيفة بنجلون مقاطع طويلة ومتفرقة عن والدتها لينا وهي مثقفة وكاتبة صحافية وابنة صحافي ألماني وأم نمساوية، وكانت خير معين لزوجها وعاشت إلى جانبه، مسلمة ومغربية آمنت بالمغرب المتحرر والمتقدم.
وفي الفصول المتبقية، يلتقي عبد القادر بنجلون بمسارات الآخرين من أصدقائه الذين أصبحوا زعماء ومثقفين، دون أن تحاول التضخيم من صورته، فقد رسمته كما كان منذ تأسيسهم بباريس لجمعية الطلبة المغاربة والتي أصبحت فرعا من جمعية الطلبة المسلمين بشمال افريقيا، والتي لم يكن الشاب عبد القادر منخرطا فيها، ولكنه اختار أن يكون هو ولينا في مجلة المغرب التي كانت تدافع عن حقوق المغرب.
عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق