اذاعة وتلفزيون

صاحب “نزهة الخاطر” يودعنا

محمد العلمي فنان الملحون ألف أزيد من 230 قصيدة

توفي الفنان والمنشد والشاعر الملحوني محمد العلمي الفاسي، الرئيس السابق لجوق الملحون بإذاعة فاس الجهوية، الثلاثاء الماضي، إثر وعكة صحية قصيرة ومفاجئة لم تمهله، قبل أن يوارى جثمانه بمقبرة بفاس في موكب جنائزي مهيب بحضور ثلة من الفنانين والإذاعيين وأصدقائه وعائلته.
وأصيب العلمي بوعكة صحية بعد أيام قليلة من انتهاء الدورة الثانية لمهرجان شيخ لشياخ الذي نظمته جمعية الحاج أحمد الغرابلي لإحياء فن الملحون، التي كان يرأسها منذ تقاعـده من العمل في الإذاعة، (نظمته) تحت شعار الدور الريادي لشيخ لشيــاخ في الحفاظ على فن الملحون”، وأحيى فيه حفلا بمشاركة أصوات واعدة.
ورغــم تقــاعــده ظــل العلمــي المزداد في 1956 قبل أن توافيــه المنيـة عــن ســن تناهــز 63 سنــة، فـــي خدمـــة هــذا الفـــن بعــد إحداثــه الجمعية التي نظمت عــدة أنشطــة ثقافيـة وفنيــة، موازاة مع مشاركاتــه المتعددة في العديد من التظاهرات والمهرجانــات الخاصــة بالملحون بمختلف المدن المغــربية وخارج أرض الوطن.
واشتغل المرحوم بالإذاعة الوطنية قبل أن يلتحق بإذاعة فاس الجهوية التي ترأس فيها جوق الملحون طيلة 12 سنة إلى 2009، والتحق بعد 4 سنوات من ذلك بقسم مادة الملحون بالمعهد الموسيقي التابع لوزارة الثقافة والاتصال حيث اشتغل سنتين، قبل أن يشتغل إلى أيام قليلة من وفاته، أستاذا بمعهد الفنون الجميلة.
ويعد المنشد والشاعر والباحث العلمي الذي احتك بكبار مشايخ الملحون، من كبار نظــام هذا الفن المعاصرين، واستطاع تنويع أغراض القصيدة الملحونية، ومن آخر ما نظمه قصيدة بعنوان “فائزة” في حق رئيسة جمعية رائدات الموسيقى التراثية بمكناس، انضافت إلى 230 قصيدة نظمها وأنتجها طيلة مساره الفني الزاخر.
ويعتبر أحد أعضاء أنطولوجيا الملحون بأكاديمية المملكة المغربية وأحد مؤلفي ملحمة “نزهة الخاطر” التي أخرجها عبد المجيد فنيش وشارك في عرضها على خشبة مسرح محمد السادس بوجدة في 27 ماي الماضي، إذ حظي بالتكريم في التفاتة تكررت في مناسبات متعددة خاصة أثناء احتفال إذاعة فاس بخمسينية تأسيسها.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق