مجتمع

التجار يضربون بسيدي اسماعيل

شن اصحاب المحلات التجارية الصغرى والكبرى والمقاهي والجزارون بزاوية سيدي إسماعيل، أخيرا إضرابا عاما، وأعلن التجار عن إغلاق محلاتهم التجارية بسبب الحكرة والتهميش الذي تعيشه الجماعة الترابية لسيدي إسماعيل.
وعلمت “الصباح” أن التجار عرضوا مشكل تكرار انقطاع الكهرباء ،والماء المتسخ ، والزيادة في الفاتورة وسوء التسيير ومشكل النظافة والعشوائية، إضافة الى المشكل الأساسي هو القرار المتخذ من قبل الجهات المسؤولة بالزام الجزارين بذبح بهائمهم مرة واحدة يوم السوق الأسبوعي، ما اعتبره المهنيون مجحفا في حقهم ويؤثر على الحركة التجارية بالمنطقة ويتسبب في ركود اقتصادي على اعتبار أن مركز سيدي إسماعيل يعتبر وجهة عبور يمر منها العديد من المواطنين والمسافرين وأصحاب الحافلات والشاحنات المتوجهين للجنوب، وأضافت المصادر أن السلطات الاقليمية ممثلة في عامل محمد الكروج، إقليم الجديدة ، دعت لاجتماع طارئ مع ممثلي جميع التجار وعرف حضور هذا الاجتماع الكاتب العام للعمالة ورئيس قسم الشؤون الداخلية اضافة الى حضورالمستشار محمد مهذب ممثلا للجماعة الترابية لسيدي اسماعيل، في اجتماع دام قرابة ست ساعات وزادت المصادر ذاتها أن التجار عرضوا على المسؤولين جميع مشاكلهم ما دفع العامل الكروج، إلى تقديم وعود بحل جميع المشاكل في القريب العاجل، وإيجاد حل للذبيحة كما وعد المحتجين بالاهتمام بمشاكل منطقة سيدي اسماعيل. إضراب التجار جاء تأكيدا على عزم السكان ايصال صوتهم واحتجاجاتهم للمسؤولين والتصعيد لمواجهة التهميش الذي تعرفه الجماعة الترابية لسيدي إسماعيل.

أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق