fbpx
حوادث

‎قاصر يستغل أطفالا جنسيا

أطاحت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الرحمة بالبيضاء، أخيرا، بقاصر كان يتربص بأطفال المنطقة مستغلا براءتهم لاستدراجهم لممارسة الجنس عليهم بشكل دائم.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن إيقاف المتهم جاء بناء على شكاية تقدم بها أهالي أربعة ضحايا، يتهمون فيها القاصر باستغلال أطفالهم جنسيا.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهم البالغ من العمر 14 سنة، وجد في صغر سن الضحايا الأربعة الذين تتوزع أعمارهم ما بين 6 أعوام وثمانية، فرصة لممارسة الجنس، بعيدا عن المساءلة حتى لا تفتضح جرائمه.
وأفادت مصادر متطابقة، أن الموقوف كان يستدرج كل ضحية على حدة للانفراد به بعيدا عن أعين المتطفلين، بانتهاج طرق مختلفة إما بالتظاهر بالرغبة في مشاركته اللعب باعتباره مازال هو الآخر صغيرا، أو حيل ماكرة لجره إلى مكان خلاء لهتك عرضه بدون عنف، قبل أن يجد في عدم افتضاح أمره فرصة لتكرار فعلته إلى أن أصبح يستغل كل ضحية بشكل دائم لإشباع رغباته الجنسية.
وجاء افتضاح جريمة الموقوف بناء على اعتراف الضحايا لعائلاتهم حول علاقتهم المشبوهة به، إذ كشفوا لأولياء أمورهم أن صاحب الفعل المشين لم يكن سوى القاصر الذي يرافقونه في اللعب، مشيرين إلى أنه كان يستدرجهم قبل الشروع في ممارسة الجنس عليهم دون عنف.
وعلمت “الصباح” أن الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الرحمة بالبيضاء، أحالت المتهم على النيابة العامة لتعميق البحث معه حول الأفعال المنسوبة إليه لكشف ملابسات القضية وارتباطاتها.
وفي تفاصيل الواقعة التي هزت حي الرحمة، اعتاد المتهم استقطاب أحد الأطفال إلى مكان خلاء، مستغلا براءته للانفراد به لممارسة شذوذه عليه.
وظنا من المتهم أن ممارساته لن يتم كشفها، بفعل التغرير به، قرر مواصلة التربص بأطفال آخرين لاصطيادهم. واستمر الحال على ما هو عليه إلى أن أصبح يستغل أربعة أطفال، قبل أن يكتشف أحد الآباء ما تعرض له ابنه ليقوم بالتقدم بشكايته، وكانت المفاجأة أن ظهر مشتكون آخرون لتقرر الشرطة إيقافه للتحقيق معه.
واستمعت الشرطة إلى المتهم بحضور ولي أمره باعتباره مازال قاصرا، وقررت الاحتفاظ به تحت تدبير المراقبة الشرطية في الجناح المخصص للأحداث، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لمعرفة حيثيات وتفاصيل جريمته في حق الضحايا.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق