وطنية

فحوصات طبية ونفسية للمقبلين على الجندية

تعبئة 17 وحدة عسكرية لاستقبال 25 ألف مرشح

ستستقبل القوات المسلحة الملكية، اليوم (الاثنين)، المجندين المتراوحة أعمارهم بين 19 و25 سنة، الذين توصلوا بالأمر العسكري، لإجراء الفحوصات الطبية العضوية والنفسية.
وعبأت القوات المسلحة 17 وحدة عسكرية طبية من مختلف التخصصات، من أجل استقبال المدعوين للخدمة العسكرية، مع تخصيص حافلات وقطارات مجانا لنقلهم من مقار سكناهم، إلى تلك الوحدات العسكرية المخصصة لهم، لاختيار 15 ألفا ضمن لائحة تضم 25 ، وستستمر عملية الاختبار قرابة 12 يوما، ستؤهل من سيقضي الخدمة العسكرية لمدة سنة، تبتدئ في الأول من شتنبر.
ودعت القوات المسلحة الملكية، كافة المدعوين الذين توصلوا بأمر الالتحاق، إلى ضرورة التوجه إلى الوحدة العسكرية المشار إليها في أمر الالتحاق، وفي التاريخ المحدد.
واستعدت الثكنات العسكرية بالمغرب، لاستقبال الفوج الجديد من المجندين، بتكليف لجن يرأسها كولونيلات وضباط، لإنجاح عملية التجنيد الاجباري. وسيشهد اليوم الأول استقبال المجندين، والتحقق من هويتهم، وتزويدهم بحقيبة خاصة بهم تضم أدوات الاستحمام، وبعد ذلك توزيعهم على مقار إقامتهم وتعريفهم على نظام النوم، والاستيقاظ، وترتيب السرير، وكيفية وضع الملابس في الدولاب.
وفي اليوم الثاني سيتم الترحيب بالمجندين، والاستماع إلى كلمة كولونيل ماجور قائد المركز، والتعريف بوظيفة الجندي، والحياة العسكرية، وفي اليوم الثالث سيوزع عليهم اللباس العسكري، كي يشعروا أنهم دخلوا حياة جديدة.
وبالنسبة للذين سيتم انتقاؤهم، سيخضعون لتدريب أساسي مشترك، يضم التربية الوطنية، والمدنية، والتاريخ العسكري، والتنظيم العسكري، والانضباط العام، والتربية البدنية لمدة أربعة أشهر.
وبعد نهاية هذا التدريب، سيتم تعيين المجند في وحدة للتدريب المتخصص، وسيحتفظ بهذه المهمة حتى نهاية المدة القانونية لخدمته العسكرية، ويمكن أن تكون هذه الوحدة قتالية، أو وحدة دعم أو وحدة لوجستيكية.
أما التدريب المتخصص فسيتكون من تدريب عسكري تقني لشهر واحد، يليه تدريب مهني وتنمية مهارات لمدة 8 أشهر. وستوفر القوات المسلحة الملكية ما لا يقل عن 25 حرفة، يمكن أن توفر للمجندين أفضل الفرص لتحقيق طموحاتهم.
و بالنسبة للمجندين ذوي التكوين الأكاديمي فسيخضعون لتدريب أساسي مشترك قصير المدة، قبل أن يتم تعيينهم في مؤسسة من مؤسسات القوات المسلحة الملكية، متوافقة مع مؤهلاتهم، فمثلا إذا تمت المناداة على طبيب شاب للخدمة العسكرية، يمكن أن يعين في مستشفى عسكري تابع للجيش.
وإذا برهن المجندون عن كفاءتهم، سيلجون القوات المسلحة الملكية في إطار تجربة عسكرية، أما الآخرون فبوسعهم، بفضل التكوين المكتسب، إيجاد عمل في المهن التي اكتسبوها.
وسيرتب المدعوون للتجنيد الإجباري اعتمادا على مستويات دراستهم، ففئة الضباط ستضم من يتوفر على إجازة جامعية أو ما يعادلها، أما فئة ضباط الصف فتضم المجندين المتوفرين على الأقل على شهادة الباكلوريا، أما فئة جنود الصف فهم الحاصلون على تعليم أقل من الباكلوريا، وستستفيد هذه الفئات من الملابس المجانية، والإقامة، والطعام والتطبيب في المستشفيات العسكرية.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض