الصباح الفني

الزرهوني عريسا بمهرجان لوتار

التظاهرة التي تحتضنها سطات تحتفي بإيقاعات المغرب

تنطلق بسطات في الفترة ما بين 29 و31 غشت الجاري فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان “لوتار.. إيقاعات المغرب”، الذي تنظمه جمعية “المغرب العميق لحماية التراث”.
وتحتفي دورة المهرجان بالشيخ جمال الزرهوني أحد رواد فن العيطة في المغرب، والذي سبق أن وقع على حضور لافت خلال دورات سابقة للمهرجان، منها تقديمه لوصلة غنائية في دورة 2010 تحت عنوان “سمفونية لوتار لعزف العيطة الحصباوية”.
ويعد الشيخ جمال الزرهوني واحدا من أشد المدافعين عن الطابع الأصلي والأصيل لفن “العيطة”، خاصة الحصباوية منها، وأشد المقاومين لمحاولات اختراقها وتشويهها من خلال الإضافات أو الاختزالات، التي ظل دائما يعتبرها تسيء إلى هذا الفن وتبخسه حقه.
ورغم هذه النزعة “الأصولية” للشيخ الزرهوني في ما يخص المس بجوهر نصوص العيطة أو أنغامها، فإنه لم يتوان عن الإسهام من موقعه في إضفاء لمسة تجديدية عليها، من خلال تقديم أشكال استعراضية تتمثل في ما يسميه “سمفونية العيطة” والتي يجمع فيها عددا كبيرا من العازفين على الآلات الوترية، ويحرص على خلق توليفة نغمية تضبط تقنيات العزف في ما بينهم بشكل يجعلهم يظهرون أمام المستمع وكأنهم أمام أنغام مدونة بالنوتة.
ويسعى الزرهوني ومجموعته الغنائية، إلى الانفتاح على أشكال تجديدية أخرى، من خلال تفكيره في إلحاق آلات وترية أخرى بإمكانها أن تضيف لمسة فنية خاصة إلى العيطة، دون المس بثوابتها وقواعدها.
وسبق لمجموعة الزرهوني أن وثقت العديد من العيوط، منها عيطة “لغزيل” و”بين الجمعة والثلاث” و”كاسي فريد” وغيرها.
كما يعتبر المهرجان الوطني للوتار أول تظاهرة وطنية كانت وراء تشجيع فعاليات ثقافية وتراثية همها الاشتغال على آلة لوتار وموسيقاه، حيث عرفت دوراته السابقة المساهمة في إنتاج “سمفونية الحصبة” و”سمفونية نجوم لوتار و”سمفونية إيقاعات المغرب” وإعادة عزف “سمفونية الأطلس”، إضافة إلى تكريم العشرات من شيوخ وفنانين وصناع تقليدين تميزوا بصناعة آلة لوتار وباحثين في الثراث الثقافي اللامادي.
و شهدت الدورات السابقة للمهرجان تكريم العديد من المبدعين تقديرا لعطاءاتهم كالشيخ احمد ولد قدوروالمرحوم محمد رويشة، والثنائي قشبال وزروال و الشيخ محمد عويسة والنظام أوهاشم بوعزمة والمرحوم الشيخ العربي الكزار ومولود أوحموش ،وميلود الداهمو، والعربي الغازي الملقب بباعروب والفنانة شريفة رفيقة درب المرحوم محمد رويشة والفنان الكبير محمد مغني والشيخين ابن غانم مصطفى ولد البصير والمير المعزوزي والفنان عابدين الزرهوني، إضافة إلى الباحث في التراث اللامادي إدريس الكايسي وأحمد بوجمل الصانع التقليدي والمختص في صناعة لوتار.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض