fbpx
حوادث

بندقية ورصاصات بحد أولاد فرج

حجزها الدرك لدى مشتبه فيه قدم من البيضاء وشكوك حول استعمالها في جريمة

اعتقلت عناصر الدرك الملكي لـ”حد أولاد فرج” بإقليم الجديدة، أخيرا، شخصا يخفي بندقية و10 رصاصات من منوع (تسعة ميليمترات)، داخل حقيبة بعد شكوك مواطنين في تصرفاته.
وكشفت مصادر “الصباح” أن المتهم، خلال التحقيق معه، اعترف أنه حمل البندقية والعيارات النارية من منزل عائلته بمنطقة أناسي بسيدي البرنوصي بالبيضاء، وأنه كان في طريقه إلى منطقة بني هلال، قبل اعتقاله من قبل الدرك، دون أن يفصح عن أسباب حمله السلاح.
وتوبع المتهم في حالة سراح بعد إحالته على النيابة العامة بعد تقديم والده رخصة حيازة البندقية باسمه، في حين ما زالت تحريات الدرك متواصلة للوقوف على الأسباب الحقيقية وراء حمله السلاح، للتأكد من أنه لم تكن له نوايا عدوانية لاستخدامه ضد شخص بمنطقة بني هلال نتيجة خلافات سابقة بينهما.
وحسب التحريات المنجزة، فإن المتهم وضع البندقية والرصاص الحي في حقيبة، بمنزل عائلته بأناسي بسيدي البرنوصي، ولتفادي المصالح الأمنية، استقل دراجة ثلاثية العلاجات “تريبورتور ” من البرنوصي إلى حد السوالم مقابل مبلغ مالي، وأوهم السائق أنه سيحل ضيفا على أقاربه بهذه المدينة لتفادي افتضاح أمره، وبعد أن تأكد من مغادرة سائق الدراجة المكان، استقل وسيلة نقل أخرى إلى “حد ولاد فرج”، على أن ينتقل في ما بعد إلى بني هلال.
وبمجرد أن حل المتهم بالمنطقة، أثارت تصرفاته المشبوهة، خصوصا أثناء بحثه عن وسيلة نقل إلى بني هلال، شكوك مواطنين، سيما بعد أن فطنوا أنه يخفي شيئا في حقيبته، فأشعروا الدرك الملكي، فحاصرته عناصره وخلال تفتيش الحقيبة، فوجئوا بوجود البندقية و10 رصاصات حية.
وأثناء البحث معه، اعترف أن البندقية والرصاصات في ملكية والده، وأن الأخير يتوفر على رخصة لاستعمالها، فتم إشعار عائلته بالأمر مع إخطارها بضرورة إحضار الرخصة.
وادعى المتهم أنه فقد حافظة النقود بحد السوالم، ما اضطره إلى الاستنجاد بسائقين، لنقله إلى المنطقة، من بينهم سائقو شاحنات، وهي الرواية التي شكك فيها المحققون. وأفادت المصادر أن المتهم ظل يناور المحققين، رافضا الكشف عن سبب حمله البندقية من البيضاء، مقدما في مناسبات تبريرات اعتبرت وهمية، قبل أن يحضر والده إلى مقر الدرك، ويسلم المحققين رخصة السلاح، وبعد استشارة النيابة العامة، أمرت بإحالته عليها في حالة اعتقال. وعرض المتهم على وكيل الملك، وبعد الاستماع إلى إفادته واستنطاقه، تقررت متابعته في حالة سراح.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق