fbpx
خاص

إليسا تكشف أسرار خصوماتها

كشفت المطربة اللبنانية إليسا، أول أمس (الاثنين)، عن تفاصيل حالتها الصحية بعد تعافيها من سرطان الثدي، نافية كل ما تردد عن تدهورها، في ظل خضوعها لعملية جراحية ببلجيكا بسبب مضاعفات العلاج، وتداول الشائعات حول دوافع سفرها أخيرا إلى ألمانيا.
وأوضحت إليسا، في ندوة صحافية على هامش مشاركتها في مهرجان موازين، أن انتقالها لألمانيا كان من أجل الخضوع لعلاج مكثف بسبب تورم يدها نتيجة العملية الجراحية التي أجرتها بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، مضيفة «كل ما في الأمر أن علاج السرطان الذي خضعت له استلزم استئصال العقد الليمفاوية، ما أدى لحدوث تورم في يدي اليمنى بسبب انحباس وتراكم السائل الليمفاوي في اليد»، ثم رفعت يدها اليمنى قائلة «لقد انتهيت من ذلك وهاهي يدي اليوم عادت كما في السابق».
وتحدثت الفنانة اللبنانية عن علاقتها بعدد من الفنانات، أبرزهن نوال الزغبي ونجوى كرم، التي نفت وجود أي خلاف بينها وبينهن، عكس ما تناقلته وسائل إعلامية عربية حول حقيقة المنافسة على لقب «نجمة روتانا الأولى» بين الفنانات الثلاث، وأضافت «ليس لدي خلاف مع أي فنانة، بل أحترمهن جميعا، لكل واحدة جمهورها وأسلوبها الخاص، والساحة الفنية تتسع للجميع.. قد تقع بعض القصص في بعض الأوقات، ويسقط الإنسان في الاستفزاز، لكنني أؤكد انه ليس هناك أي خلاف بيني وبين نجوى أو نوال حتى نتصالح».
وفي السياق ذاته، علقت إليسا حول الجدل الذي أثارته تصريحات الفنانة ميريام فارس، خلال الندوة التي سبقت إحياء حفلها بمنصة النهضة، والتي صرحت فيها أنها «أصبحت ثقيلة على مصر»، وقالت «ميريام أخطأت ربما عن غير قصد وجل من لا يخطئ، لكنها اعتذرت، وهي مواطنة لبنانية مثلي، لذا فأنا لن أهاجمها كي يرتاح البعض … النقابة في مصر قبلت اعتذارها والشعب المصري كذلك، ولا أريد أن نعطي للموضوع أكثر من حجمه، أما ردة الفعل التي أثيرت فالأكيد أنها ستتعلم منها كيف تتعاطى مع الأمور، خاصة أن لسان الفنان أحيانا يسبق تفكيره». كما اعتبرت «ملكة الإحساس» مصر وطنها الأول و»خطا أحمر» بالنسبة إليها، مشيرة إلى أنها لا تجادل وتقبل بسعر أقل من سعر حفلاتها حينما يتعلق الأمر بإحياء حفلة بمصر، فقط لرؤية الشعب المصري.
وفي ردها حول إمكانية أداء أغنية باللهجة المغربية، أكدت المطربة اللبنانية إليسا، أنها ترحب بأداء أغان بجميع اللهجات العربية ومن ضمنها المغربية، إلا أنها تجد صعوبة في فهم هذه الأخيرة “فما بالك الغناء بها”، مضيفة “لو كنت قادرة على تقديم أغان بالمغربية أو الخليجية أو لغات ثانية كنت سأفعلها.. أنا لا أتقن سوى اللهجتين اللبنانية والمصرية لذلك تجدون أن جل أغاني بهاتين اللهجتين”.
ي. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى