الرياضة

الضيفي يحرم أولمبيك آسفي من إنجاز تاريخي

السكتيوي سيعود إلى أولمبيك آسفي
السكتيوي يوافق على تدريب الفريق خلفا لكوجير

حرم الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم مضيفه أولمبيك آسفي من بلوغ نصف نهائي كأس العرش لأول مرة في تاريخه، عندما هزمه بهدف لصفر في مباراة ربع النهاية بملعب المسيرة الخضراء بآسفي، مساء أول أمس (الأحد).
وأحرز الهدف الوحيد في المباراة اللاعب منير الضيفي في الدقيقة 119 من المباراة، بعدما انتهى وقتها الأصلي بالتعادل بدون أهداف.
وحضر المباراة حوالي عشرة آلاف متفرج، بينهم حوالي ألف مشجع للفريق الدكالي، وشهدت إنزالا أمنيا كبيرا خوفا من اندلاع أحداث شغب، غير أنها دارت في أجواء رياضية.
وقاد المباراة الحكم عبد الله بوليفة، ولاقى احتجاجات من المحليين بدعوى تغاضيه عن ضربة جزاء.
وغاب عن المباراة مدرب الدفاع الجديدي فتحي جمال، بداعي المرض، وناب عنه مساعده محمد منعم والمعد البدني محسن الضرعاوي.
وقال منعم ل”الصباح الرياضي:”” المباراة لم تكن سهلة، كنا متخوفين بعد العرض الجيد الذي قدمه الفريق المنافس أمام الوداد، ولكن رتبنا أمورنا وتدخلاتنا وتغييراتنا جاءت في الوقت المناسب، وتمكن الفريق من تحقيق الفوز والتأهل”.
ومن جانبه، أكد منير الضيفي، محرز الهدف، “حقيقة المباراة لم تكن سهلة، فريقنا يستحق التأهل، وأنا سعيد جدا لأني أحرزت هدف الفوز. أهديه إلى كل الجماهير الدكالية وللاعبين وكل من يساند فريقنا”.
من ناحية ثانية، وافق الإطار الوطني عبد الهادي السكتيوي على تدريب فريق أولمبيك آسفي في ما تبقى من الموسم الكروي الجاري.
وأكد مصدر مسؤول أن المفاوضات مع السكتيوي انتهت بموافقته على العودة لتدريب الفريق بداية من مباراة الجيش الملكي في الدورة السادسة للبطولة.
ووفق المصدر ذاته فإن السكتيوي عبر عن رغبته في حضور مباراة ربع نهاية كأس العرش أمام الدفاع الحسني الجديدي، غير أن ارتباطات عائلية منعته من ذلك.
وعلم ”الصباح الرياضي” أن الطاقم التقني للفريق العبدي سيشهد تغييرات كبيرة بعد عودة السكتيوي، وستناط مهمة المدرب المساعد بامبارك الكداني، المستقيل من تدريب شباب هواة، وعبد الجليل الواتيب، تدريب حراس المرمى، ويبقى مراد الدحيمن في منصبه معدا بدنيا، ومحمد الحضرمي، طبيبا للفريق، ومحسن القرشي، مروضا طبيا.
وكان ”الصباح الرياضي” انفرد في عدد سابق بالإشارة إلى وجود اتصالات مع السكتيوي، ويتوقع أن يشرع الكداني في تدريب الفريق بداية من اليوم (الثلاثاء)، إلى حين التحاقه.
يشار إلى أن المدرب الحالي لورون كوجير سيعود إلى منصبه السابق مسؤولا عن مركز التكوين.
حسن الرفيق (آسفي)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض