الرياضة

الكرتيلي ينتفض على معارضيه في جمع استثنائي

انتقد محمد الكرتيلي بشدة معارضيه خلال الجمع العام الاستثنائي الذي عقده مساء الجمعة الماضي بقاعة الاجتماعات بملعب 18 نونبر بالمدينة.
وأوضح الكرتيلي الذي كان يتحدث بنبرة حادة أن فريق الاتحاد الزموري حافظ على مكانه ضمن القسم الأول لمدة عشر سنوات، وبإمكانات محدودة، وأرجع ذلك إلى تضحيات اللاعبين والمؤطرين والجمهور والمكتب المسير والإعلاميين الشرفاء لا المسترزقين، حسب قوله.
وأضاف الكرتيلي أن الفريق ومنذ 1995 كان يعيش دائما على إيقاع العجز في ميزانية تسييره، ولم تتحسن الوضعية المالية للفريق إلا مع بداية موسم 2007 – 2008، عندما بدأت الميزانية تعرف انتعاشا ملحوظا بسبب عائدات انتقالات بعض اللاعبين. وتابع ”وضعت في الثقة رئيسا للفريق لسنين طويلة، كان لزاما علي ممارسة سلطاتي وصلاحياتي التي يخولها لي القانون، من أجل إيقاف بعض مظاهر التلاعبات والتزويرات حتى لا أتهم بمباركتها، فالكاتب الإداري للفريق كان يتوصل بمراسلات من الجامعة ويعمد إلى إخفائها، وهناك لاعب يمارس ضمن الفريق وله أجر شهري أجريت له عملية على حساب الفريق، ولما أصبح جاهزا للعب فوجئنا بالمدير الإداري لم يقم بإرسال ملفه إلى الجامعة الملكية، وتابعت خيوط المؤامرة لأكتشف جانبا آخر منها بطله الرئيس المنتدب الذي استغل خروج قانون اللعب وشروط انتقاله وتلاعب في مدد عقود مجموعة من اللاعبين، مما جعلهم أحرارا، الشيء الذي حرم الفريق من عائدات جد مهمة تجاوزت مليار سنتيم”.
وقال”هناك حالة لاعب وقع له عقدا مزور بتوقيعي مدته 6 أشهر، و آخر للاعب نفسه مدته 3 سنوات، أدلى به للحصول على قرض بنكي، ولاعب آخر كان يمارس ضمن صفوف الفريق دون عقد، وهذا ما يفسر انتقال مجموعة كبيرة من لاعبي الفريق للممارسة ضمن فرق أخرى”.
واختتم الجمع بتشكيل مكتب مسير ثان برئاسة الكرتيلي، بعد الأول الذي انتخب في جمع يوم الجمعة الماضي برئاسة إدريس شيبار.
المـــهدي لمرابط (الخميسات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض