fbpx
مجتمع

״أونسا״ تتلف أطنانا من المواد الفاسدة

أكد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية حجز وإتلاف 143 طنا من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، في إطار مراقبة المنتجات الغذائية خلال العشرة أيام الأولى من رمضان.

وأوضح المكتب، المعروف اختصارا ب”أونسا”، في بلاغ عممه على وسائل الإعلام، أن عملية مراقبة المنتجات الغذائية التي تقوم بها مصالحه خلال رمضان، خاصة المواد الغذائية الأكثر استهلاكا، همت ما مجموعه 120.897 طنا من مختلف المنتجات الغذائية، مضيفا أنه، على مستوى السوق الداخلي، همت عمليات المراقبة، التي تتم في إطار اللجان المحلية المختلطة أو مباشرة من طرف المصالح التابعة للمكتب، 44 ألفا و111 طنا من مختلف المواد الغذائية من أصل حيواني ونباتي. 

وقامت مصالح المراقبة التابعة للمكتب بـ6155 خرجة مراقبة ميدانية منها 4532 خرجة ضمن لجان إقليمية تم من خلالها تحرير 109 محضر مخالفة. 

وعلى مستوى الاستيراد، تمت مراقبة 76 ألفا و786 طنا من مختلف المنتجات الغذائية ذات الأصل الحيواني والنباتي من قبل المصالح المختصة للمكتب في مختلف النقاط الحدودية، إذ تم إرجاع 1013 طنا منها لعدم مطابقتها للمعايير القانونية الجاري بها العمل.

وأتلفت تدخلات مصالح المكتب، في جهة الرباط سلا القنيطرة، آلاف الكيلوغرامات من المواد والمنتجات الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، خلال الأيام العشرة الأوائل من شهر رمضان، ومنعتها من الوصول إلى موائد المغاربة،  بعد أن حجزت 5 أطنان و482 كيلوغراما من المواد الغذائية الفاسدة أو منتهية الصلاحية، تتوزع بين اللحوم الحمراء ومشتقاتها واللحوم البيضاء ومنتجات الحليب والعسل والسمك والبيض والزيوت الغذائية، إضافة إلى الدقيق ومشتقاته والتمر والقهوة والشاي ومستحضرات السكر والمصبرات النباتية والبسكويت والحلويات والخضر والفواكه الطرية…

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى