fbpx
بانوراما

دليلك لجني الأموال من الأنترنت … تسويق أمريكي “هاي كلاس”

الحلقة الخامسة

تمكن مغاربة عاديون من تحقيق أرباح مالية ضخمة على برامج بالأنترنت، وهو ما دفع كثيرين في الفترة الأخيرة إلى ولوج هذا العالم متعدد الأطراف، والذي يوفر أرباحا قارة، يمكن أن تصل إلى ملايين السنتيمات في ظرف وجيز.
نقدم في هذه السلسلة دليلا لمن يرغب في دخول هذا العالم الخفي، والذي يضمن تحقيق أرباح مالية من مختلف البرامج والتطبيقات، شريطة إتقانها ومعرفة طرق العمل بها، وتقديم تنازلات مالية في بعض الأحيان، من أجل مضاعفة الربح في القريب العاجل.
المغرب بلد استثنائي، ولهذا فإن بعض الشباب يستغلون بعض هذه المميزات لجني الأموال الطائلة عبر الأنترنت، وأيضا من أجل نشر صورة جميلة عن المملكة عبر العالم. كيف ذلك؟ الأمر سهل، إذا علمنا أن بعض المواقع الأمريكية، باتت مختصة في تسويق منتوجات محلية 100 في المائة، الغرض منها إثارة تنافس بين الثقافات ورموز البلدان وتقاليدها.
قبل سنوت قليلة، تمكن مغربي من ولوج موقع من هذه المواقع، وقدم وصفة لطبخ «طاجين مغربي باللحم»، وعرضه بقيمة مالية لم تتجاوز 80 درهما، ولم يمر شهر، حتى جمع ثروة حقيقية، بما أن الوصفة أعجبت آلاف الأمريكيين، واقتنوها من الموقع، بل خفض الثمن لينال معجبين كثرا، ونجح في ذلك.
إنه تسويق عبر الأنترنت، لكن بشكل محدد وفي مواقع لا يلجها سوى من لديه معرفة كبيرة بثقافة بلده وما يتوفر عليه من مميزات وتقاليد لا تتوفر لدى دول أخرى. هذه المواقع معدة سلفا للأمريكيين، إذ تنتشر في الولايات المتحدة بشكل كبير عن البلدان الأخرى، بل تكتسب هناك شهرة كبيرة.
هي مواقع من صنع أمريكي، بما أن الأمريكيين يحبون اقتناء أمور استثنائية، بل يلجون لهذه المواقع ليكتشفوا تقاليد الدول الأخرى، واختيار وجهتهم السياحية الصيفية. وهنا يظهر الدور الكبير لهذه المواقع في جلب السياح، وكسب تعاطف الشعب الأمريكي من خلال تقديم وصفات في الطبخ أو تجهيز المنازل أو في مجالات أخرى، تكون استثنائية وفعالة وجديدة على الثقافة الأمريكية.
ورغم أن مستخدمي هذه المواقع قليلون، لأنها لا تقبل أي شخص يسجل بياناته في برامجها، لكن هناك صراعا كبيرا بين ثقافات دول كثيرة، عربية خاصة، إذ يحاولون الترويج لثقافات بلدانهم بشكل أكبر، وجعل صورة هذه الدول أجمل لدى الأمريكيين.
هناك مواقع تحدثنا عنها في الحلقات السابقة، تقدم فرصا لتسويق منتوجات متعددة، من ألبسة ووصفات طبخ، لكن هذه المواقع تعتبر مواقع تسويق «هاي كلاس»، إذ تحدد مجالات العمل والطريقة أيضا، وتقدم المساعدة لمن يتوفر على شروط محددة. ولكي تلج لهذه المواقع، عليك أن تمر من امتحانات تكشف من خلالها عن معرفتك الكبيرة لثقافة البلد الذي تمثله ومميزاته، وماذا يمكنك أن تقدم للأمريكيين عن بلدك.
هكذا ينفتح الأمريكيون على البلدان الأخرى، بما أنهم يستخدمون هذه المواقع بشكل كبير جدا، خاصة مع اقتراب العطل الصيفية والربيعية، لمعرفة المزيد عن وجهتهم المقبلة، والتعرف على ثقافات جديدة.
المغاربة فخورون ببلادهم وبما تتوفر عليه من تقاليد لا تجدها في بلدان أخرى، ولهذا فإن الترويج لها من داخل هذه المواقع، ستكون له إيجابيات كثيرة، ماليا على الشخص المعني، وأيضا سياحية على المملكة.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق