fbpx
أسواق

95 في المائة من القطارات تصل في موعدها

مدير السكك الحديدية قال إن البراق سجل نسبة رضى عن خدماته بلغت 92 في المائة

إعداد: نورا الفواري

أكد محمد ربيع الخليع، المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، أن “البراق”، القطار فائق السرعة، سجل نسبة رضى بلغت 92 في المائة، واستطاع أن يحظى بإعجاب أزيد من مليون مسافر، بفضل “خدماته المتميزة وسرعته الفريدة وراحة قطاراته العالية وعدد رحلاته التي تعرف ارتفاعا مستمرا (20 رحلة ذهابا وإيابا في اليوم)”.
وأشار الخليع، خلال ندوة صحافية نظمت أخيرا، إلى أن “النمط السككي الوطني خرج من مرحلة الأشغال الكبرى ليلج منطق التحسين المستمر للعرض”، موضحا أن “البراق، وقطارات الخط الأطلس وقطارات القرب المكوكية السريعة تقدم باقة متنوعة من العروض والخدمات الجديدة والمبتكرة التي تم إطلاقها، بالإضافة إلى مسار الزبون الذي حظي كذلك بعملية تحسين عميقة في أدق التفاصيل، بدءا بالمعلومات عن بعد، مرورا بالولوجيات والاستقبال والإرشاد ووسائل الراحة والخدمات والتبضع بالمحطة وخدمة المواكبة، والوصول إلى الأرصفة والإركاب ومساعدة الأشخاص من ذوي الحركية المحدودة وانتهاء بالإنصات”.

وقال الخليع، إنه سيتم إطلاق عرض جديد خاص بقطارات «الأطلس»، يتمثل في تسويق عدد مهم من المقاعد بـ49 درهما في كل الوجهات، شرط حجز التذكرة 24 ساعة قبل موعد الرحلة، مضيفا أن هذه القطارات نقلت، منذ بدء تشغيلها، أكثر من خمسة ملايين مسافر، بمعدل 34 ألفا و700 مسافر يوميا، فيما تم تعميم هذا العرض على محاور الشمال والجنوب والجهة الشرقية.
ووصف المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، النتائج المسجلة خلال الأشهر الأربعة الأولى من 2019 ب»المشجعة»، والتي مكنت من إعادة بلورة العرض السككي وتجويد الخدمات، وولوج النمط السككي للمغرب عهدا جديدا، مسجلا «تقليص مدة السفر ورفع وتيرة القطارات ودقة المواعد، مؤكدا أن «أكثر من 95 في المائة من القطارات تصل في مواعدها المحددة.

مفهوم جديد للسفر

وذكر الخليع أن 2018 عرفت إنهاء وتسليم المشاريع الكبرى التي تجند المكتب لإنجازها، من بينها «البراق» وتثليث محور الدار البيضاء القنيطرة وتحديث نفق الرباط المدينة وتخفيف الضغط عن البدال السككي للدار البيضاء والتثنية الكاملة لخط الدار البيضاء مراكش وتشييد محطات سككية من الجيل الجديد بمحطات طنجة والقنيطرة والرباط أكدال والدار البيضاء المسافرين وبن جرير ووجدة، إضافة إلى برنامج تدعيم السلامة بالمدار السككي، مؤكدا أن هذه المشاريع المندمجة والمتكاملة تندرج في إطار سياسة الأوراش الكبرى التي أرساها الملك محمد السادس، وتفضل بتدشينها في نونبر 2018 ومكنت من إعادة بلورة العرض التجاري وإرساء مفهوم جديد للسفر من شأنه تلبية الحاجيات المتزايدة للزبناء بشكل أفضل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى