fbpx
خاص

العثماني: مؤتمرات مفبركة استهدفت إفشالنا

أكد لمناضلي الذراع النقابي لـ»بيجيدي» لجوءه إلى علم النفس للتعامل مع المشوشين على الاتفاق الثلاثي

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إنه “شعر بارتياح كبير بعدما تم التوقيع على الاتفاق الثلاثي الذي هم الزيادة في الأجور”، موضحا أنه كان متخوفا من أن يتم التشويش على هذا الاتفاق. وأردف الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في كلمة له، مخاطبا مناضلي الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب لمناسبة عيد الشغل في البيضاء، أنه اضطر إلى العودة لقراءة مجموعة من كتب علم النفس من أجل التعامل مع من وصفهم بـ”مسامر المائدة” الذين يحاولون التشويش على هذا الاتفاق، في إشارة إلى الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التي انسحبت من الحوار الاجتماعي.

وأضاف العثماني أن الأشخاص أنفسهم الذين أفشلوا اتفاق 2016، هم الذين حاولوا إفشال هذا الاتفاق الثلاثي، موضحا بالقول إنهم “ما قدروش حيت قشابتنا واسعة”، وهو ما أكده عبد الإله الحلوطي، أمين عام الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذي شدد في كلمة استبقت خطاب رئيس الحكومة، الذي حضر احتفالات الذراع النقابي دون وزراء حزبه، على أنه ليس من حق النقابات أن تضيع حقوق الشغالين، وتحرمهم كما فعلت في مفاوضات سابقة تحت إشراف عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، قبل نحو ثلاث سنوات، منبها إلى أن الاتفاق كان جاهزا وفي مصلحة العمال.

وقال الحلوطي في تصريح لـ”الصباح” إن “عيد الشغل هذه السنة فرصة لتقييم المرحلة السابقة، ولنفتخر بما حققناه خلال جلسات حوار ماراتونية مع الحكومة، توّجت في نهاية المطاف بتوقيع اتفاق 25 أبريل الماضي، الذي تضمن مجموعة من المكتسبات للشغيلة، أهمها الزيادة في الأجور والتعويضات العائلية”،.

وشهدت  احتفالات الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب حضورا باهتا للمناضلين من قطاعات مختلفة، بخلاف السنوات الماضية.
واضطر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إلى حضور احتفالات الذراع النقابي لـ”بيجيدي”، دون وزراء العدالة والتنمية هذه السنة، مؤازرا بعبد الإله الحلوطي الأمين العام للاتحاد، الذي استغل الفرصة لتثمين الاتفاق الموقع بين النقابات والمشغلين والحكومة في 25 أبريل ومهاجمة مقاطعيه.
بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق