fbpx
منبر

تطبيع مع الوثنية

3 أسئلة * أحمد القباج
< هل يمكن أن تكشف لنا وجهة نظرك حول الجدل الذي يدور حول مزج الأذان بالترانيم والموسيقى؟
< في رأيي أن المزج بين ألفاظ الأذان ولترانيم اليهودية والنصرانية، جمع بين متناقضين: فالدين الإسلامي السمح الحنيف سمي حنيفا، بمعنى أنه يميل إلى التوحيد ويرفض الوثنيات كلها فلا يعترف بحق العبادة إلا لله رب العالمين خالق السماوات والأرض سبحانه وتعالى.
أما الديانتان النصرانية واليهودية فقد قرر علماؤهما منذ مئات السنين إدخال الأفكار والفلسفات الوثنية إلى دياناتهم، خلافا لما دعا إليه الرسولان الكريمان سيدنا موسى وسيدنا عيسى عليهما الصلاة والسلام.
أعتقد أن خلط الأذان الذي هو شعار التوحيد بهذه الترانيم التي تتضمن الوثنية، فيه نوع من التطبيع مع الفلسفات الوثنية، وهذا مرفوض رفضا قاطعا في القرآن الكريم.

< هل الآلات الموسيقية في حد ذاتها حرام أم أن مضمون الكلمات المغنى معها هو الذي حرمها؟
< لا… الحكم الفقهي في الآلات الموسيقية في رأيي تابع لما يتم قوله في كلمات العزف، فإذا كانت الكلمات مقبولة فالغناء مقبول والعكس.

< ما ردكم على بعض الدعاة الذين يقولون إن سماع الموسيقى حلال ومن يحرمها فلنفسه؟
< الرأي الفقهي حول حكم سماع الموسيقى اختلف بين الفقهاء حسب اختلافهم في فهم الأحاديث ذات الصلة بهذا الموضوع … وفي ما يتعلق برأيي فأرى أن الغناء ليس له حكم واحد، بل قد يكون من صنف المحرم أو المكروه، وقد يكون من صنف المباح وهذا هو الرأي الفقهي لعلماء الأندلس وفاس من المدرستين المالكية والظاهرية.
فحكمه يختلف حسب ما تتضمنه كلماته وحسب ما يرافقه ويصاحبه من أقوال وأحوال، ويشهد لهذا الرأي، الحديث النبوي الشريف، الذي هو النص الذي تتأسست عليه اجتهادات الفقهاء في هذا الموضوع. 
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف"، فالحديث في رأي عدد من الفقهاء لا يحرم الغناء وآلات الموسيقى بشكل مطلق، ولكن يحرم مثل هذه الصورة: حفلات سماع الموسيقى المصحوبة بشرب الخمر وممارسات علاقات جنسية محرمة، أما بعض الفقهاء فيرون أن الحديث دليل على تحريم الغناء بشكل مطلق، ولذا فإنني لا أتفق مع هذا الرأي.
أجرى الحوار : محمد بها
*عالم دين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى