مجتمع

تجار صفرو مستاؤون من احتلال شوارع

أغضبت فوضى عارمة تعيشها مواقع مختلفة بصفرو بسبب احتلال الملك العمومي، فعاليات طالبت بتدخل عاجل للسلطات والمسؤولين، لتنظيم شوارع محتلة وتحديد لوائح مضبوطة للباعة وحصر المستفيدين المستحقين لفضاءات مخصصة لتنظيم الباعة الجائلين، مهددة بالاحتجاج إذا تركت الأمور على حالها.
ودعت جمعية الوفاء للتنمية البشرية، للاحتجاج أمام العمالة للفت انتباه السلطات الإقليمية إلى هذا المشكل المؤرق، داعية الباعة المنضوين تحت لوائها إلى تنظيم وقفة احتجاجية بالساحة المقابلة للعمالة بدءا من العاشرة والنصف صباح الاثنين المقبل، تعتبر الثانية من نوعها بعد إلغاء وقفة 18 مارس الماضي.
وأشارت إلى حالة التسيب التي يعرفها درب الميتر وشارع لحسن اليوسي والشارع المحاذي لسوق الجوطية سابقة بجنان حماموش وبمواقع حاضنة للباعة المتجولين، مؤكدة تهافت ذوي دخل ومحلات بأماكن أخرى وأشخاص لا علاقة لهم بالبيع بالتجوال على الاستفادة من أماكن جديدة، على حساب مستحقيها الحقيقيين. هؤلاء المستحقون “يعانون ويلات القهر منذ سنين طويلة” بتعبير الجمعية الغاضبة مما أسمته “الصمت غير المبرر للسلطات والمجلس البلدي”، محملة كامل المسؤولية لهما في حالة  التسيب والفوضى المستشرية التي تقع في المجال الترابي التابع لهم، مطالبة بتفعيل المسطرة من قبل أعلى سلطة في الإقليم. وعلقت الجمعية وقفة احتجاجية دعت إليه في 18 مارس، أملا في تنفيذ الوعود الشفوية المقدمة لأعضائها من قبل باشا المدينة، مستغربة ما أسمته “الوعود العرقوبية المجترة من قبل المجلس المحلي اتجاه الباعة الجائلين، وانشغاله بالمقاربات السياسوية الضيقة، على حساب المبادرات الاجتماعية التنموية”.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق