حوادث

كمين يطيح بمبتزين إلكترونيا

أطاحت الفرقة الولائية لمكافحة الجرائم المعلوماتية بولاية أمن العيون، أخيرا، بشاب وشابة يتخذان من الابتزاز الإلكتروني وسيلة للاسترزاق.
وعلمت “الصباح”، أن إيقاف المتهم البالغ من العمر 20 سنة، حصل بعد شكاية تقدمت بها امرأة إلى مصالح الأمن تفيد فيها تعرضها للابتزاز الإلكتروني، متهمة مجهولا بابتزازها وتهديدها بنشر صور جنسية تعود لها على مواقع التواصل الاجتماعي، إذا لم تسلمه المال المطلوب.
وذكرت مصادر مطلعة، أن التنسيق مع المشتكية ساعد على وضع كمين للمتهم وهو ما تُوج بتمكن عناصر الشرطة القضائية التابعة للفرقة الولائية لمكافحة الجرائم المعلوماتية بولاية أمن العيون، من إيقاف المتهم متلبسا بمحاولة استخلاص الأموال.
وعلمت “الصباح”، أن التحريات الأولية كشفت أن المشرفة على عملية الابتزاز من أولها إلى آخرها لم تكن سوى جارة الضحية، التي اطلعت على أسرارها وتفاصيل حياتها الشخصية لتقوم بمد شريكها العشريني برقم هاتف المرأة المستهدفة لتسهيل مهمة ابتزازها وإنجاح الخطة.
وتباشر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن العيون، تحرياتها لتفكيك خيوط القضية ومعرفة إن كان للمتهمين ضحايا أخريات، في انتظار إحالتهما بعد انتهاء البحث والتحقيق الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة على المحكمة في حالة اعتقال، بتهمة الابتزاز الإلكتروني. وتعود تفاصيل الواقعة، إلى تقدم امرأة إلى المصالح الأمنية، بشكاية تدعي فيها تعرضها للابتزاز والتهديد من قبل شخص مجهول.
وأوضحت المشتكية أن حكاية ابتزازها، جاءت بعد أن تلقت اتصالا هاتفيا من قبل الشخص المجهول يهددها فيها بنشر صور حميمية لها على الأنترنيت، بعد توصله بها على هاتفه، إذا لم تسلمه المبلغ المطلوب. ولأن الضحية خشيت على نفسها من فضيحة نشر صور شخصية لها على الأنترنيت، استجابت لتهديداته ومنحته مبلغا ماليا، معتقدة أن الأمر سينتهي بعد توصل المتهم بالمال المطلوب، لكن الشاب ازداد طمعه ليقرر ابتزاز الضحية مرة ثانية، وأمام اكتشاف المرأة حقيقة سقوطها ضحية محترف “الابتزاز الالكتروني”، قررت التقدم بشكاية ضده.
وبمجرد توصل الشرطة بالشكاية استنفرت عناصرها، إذ قامت فرقة محاربة الجرائم المعلوماتية بولاية أمن العيون، بنصب كمين محكم للإيقاع بالمشتبه فيه، إذ تم التنسيق مع المشتكية من أجل التوصل إلى هوية الشخص المجهول، بإيهامه أن الضحية ستستجيب لمطالبه، ليتم اعتقاله في حالة تلبس بساحة الدشيرة، كما أسفرت التحريات عن إيقاف جارة المشتكية ذات 22 سنة التي سلمت للمتهم الموقوف رقم الضحية.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق