خاص

اتهام بوليساريو بخرق الاتفاقات العسكرية

غوتيريس يشيد بالتنمية في الصحراء ويدعو الجزائر إلى الانخراط في المسلسل الأممي
اتهم أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة “بوليساريو” بالإمعان في انتهاك الاتفاقات العسكرية وقرارات مجلس الأمن، وكذا عرقلة حرية تنقل المراقبين العسكريين التابعين لبعثة مينورسو.
وشجب الأمين العام في تقريره أمام مجلس الأمن، قيام “بوليساريو”، بأعمال البناء شرق منظومة الدفاع، التي تشكل انتهاكات للاتفاق العسكري رقم 1 ولقراري مجلس الأمن رقم 2414 و2440، محذرا الجبهة من الخطر الكبير الذي تمثله التوترات في المنطقة، والتي أثارتها المناورات العسكرية للانفصاليين في المنطقة العازلة في الصحراء المغربية.
وأمر الأمين العام، في نسخة من تقريره الأخير إلى مجلس الأمن حول الصحراء المغربية، “بوليساريو “باستقبال موظفي بعثة مينورسو في منطقة الرابوني بالجزائر، وليس شرق منظومة الدفاع في الصحراء المغربية.
وأفاد غوتيريس أن الاجتماعات بين قادة “بوليساريو” و”مينورسو” لم تستأنف في الرابوني، وفقا للممارسة المعمول بها منذ إحداث البعثة، معربا عن الأسف لأن طلبه السابق بهذا الشأن لم يتم احترامه من قبل “بوليساريو”.
وأمر الأمين العام في التوصيات الواردة في تقريره إلى مجلس الأمن، “بوليساريو” باحترام الممارسة الجاري بها العمل منذ 1991، بعقد اجتماعات مع موظفي البعثة في مخيمات تندوف.
وأقر تقرير الأمين العام بالجهود الكبيرة التي يبذلها المغرب لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية في الصحراء، في إطار النموذج التنموي الجديد المرتكز على التنمية المستدامة وتشغيل الشباب، مشيدا بمواصلة الاستثمار في الصحراء المغربية، واستفادة السكان المحليين بشكل مباشر من تلك الاستثمارات، ومن أجواء الهدوء والاستقرار اللذين يسودان المنطقة.
وأشار الأمين العام إلى قراري البرلمان الأوربي المعتمدين في 16 يناير و12 فبراير 2019، واللذين وافق من خلالهما على توسيع تنفيذ الاتفاق الفلاحي واتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوربي، ليشمل الصحراء المغربية.
من جهة أخرى، سلط الأمين العام للأمم المتحدة الضوء على المناقشات المعمقة بين المغرب والجزائر وموريتانيا و”بوليساريو” خلال الاجتماعين الأول والثاني للمائدة المستديرة في جنيف، حول سبل التوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ومستدام، يقوم على التوافق طبقا لقرار مجلس الأمن 2440.
وأكد غوتيريس على الروح الإيجابية والمناخ البناء والاحترام الذي تميزت به المائدتان المستديرتان بجنيف طيلة الاجتماعات، مشيدا بأهمية مسار اجتماعات المائدة المستديرة، وبموافقة جميع الوفود على مواصلة اللقاءات بالصيغة ذاتها.
ودعا غوتيريس الجزائر إلى الانخراط بشكل كامل وطيلة المسلسل، انطلاقا من مسؤوليتها السياسية والتاريخية والقانونية في النزاع وطبقا لقرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرار 2440.
برحو بوزياني

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق