وطنية

الحراك ضد بوتفليقة في شوارع البيضاء

ظهر صدى الحراك الجزائري ضد تمديد العهدة الرابعة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في شوارع البيضاء، بعد أن استغل جزائريون، مساء الجمعة الماضي، حفلا فنيا للتظاهر برفع شعارات مناوئة للنظام الجزائري، وحمل الأعلام الوطنية.

واستغل عشرات الشباب الجزائريين حضورهم حفلا فنيا بأحد أشهر الفنادق بالبيضاء للتنسيق بينهم والاستجابة لنداء «الحراك» الذي أطلق بالجزائر للتظاهر والخروج إلى الشارع، خاصة بين أفراد الجالية، خاصة أن الحفل نفسه أحياه المغني والراقص الجزائري عبد الرؤوف دراجي المعروف بلقب «سولكينغ».

وقال شهود عيان ل»الصباح» إن الجزائريين بالمغرب، خاصة الشباب، عقدوا اجتماعات بينهم، قبل الحفل الفني، لاستغلاله من أجل التظاهر، إذ حلوا بالبيضاء من مختلف المدن، منذ صباح اليوم نفسه، واتفقوا على التظاهر لإعلان رفضهم للقرارات الأخيرة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، تماشيا مع مسيرات الجزائر التي وصل عددها إلى أربع.

وحلت العناصر الأمنية إلى محيط الفندق، وحاصرت المتظاهرين الجزائريين، تحسبا لتطور الأمور إلى مسيرات في أهم الشوارع بالعاصمة الاقتصادية، كما توجهت أخرى إلى القنصلية الجزائرية بالمدينة، وظلت تراقب تطور الأمور، كما تم إيقاف بعضهم من أجل التأكد من هويتهم، قبل إطلاق سراحهم.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض