وطنية

الضحايا يفضحون بوليساريو بجنيف

تعرض نشطاء صحراويون وموريتانيون من ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بمخيمات لحمادة بتندوف، إلى اعتداءات سافرة أمام مقر الأمم المتحدة بجنيف.

وكشف الناشط الحقوقي مصطفى سلمى، أن نشطاء من بوليساريو، قاموا، الجمعة الماضي، بالكشف عن وجههم الحقيقي، بشأن حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، من خلال الاعتداء على صحراويين من المخيمات ومن خارجها، حضروا إلى سويسرا لفضح ممارسات التعذيب والاختطاف التي تمارسها قيادة الجبهة.

وأوضح سلمى، أن ممثلية بوليساريو في جنيف، التي طالبت مجلس حقوق الإنسان بإيفاد لجنة تقنية لتقصي أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب، تورطت في ممارسة الاعتداء على ضحاياها، أمام أنظار الحقوقيين والسلطات الأمنية بجنيف.

وأفادت مصادر إعلامية أن عناصر بوليساريو الذين جرى حشدهم للتظاهر أمام مقر الأمم المتحدة، لم يكتفوا بترديد الشعارات الزائفة، بل اعتدوا على كل من يعارضهم، من النشطاء، إذ شملت الهجومات موريتانيين سبق أن تعرضوا للاعتقال بمراكز الاحتجاز السرية بمخيمات تندوف، كانوا قرب تظاهرة الموالين للجبهة.

ب. ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض