fbpx
أســــــرة

أطعمة تؤثر على خصائص لون البول

بعضها ينهي مشاكل الاحتباس وأخرى تغير اللون

يقلق العديدون أثناء تبولهم، عند رؤيتهم أي تغير في إحدى خصائص البول، على رأسها اللون، لاعتقادهم أن هذا اللون قد يكون مؤشرا على إصابتهم بمرض معين. لكن يشير العديد من الاختصاصيين إلى أنه لا داعي للخوف أو القلق، لأن تغير لون البول، يظهر في معظم الأحيان، نتيجة لتناول بعض الأكلات أو الأطعمة التي يمكن أن تلعب دورا في تغيير لونه.

وإذا كان تناول الشمندر، أو شرب عصيره، يمكن أن يغير من لون البول، ويجعله أقرب إلى اللون الوردي، لا يغير الجزر من لون البول فقط، ولكنه يمنح البشرة أيضا لونا برتقاليا أيضا، بسبب احتوائه على عنصر «البيتا كاروتين» المسؤول عن هذا اللون. كما يعد الفول من أشهر الأطعمة التي تحول لون البول إلى اللون البني، علما أن نبات الهليون يمكن أن يجعل لون البول أخضر، فضلا عن وجود رائحة مصاحبة له. ولا تعد الأطعمة المسؤولة الوحيدة عن تغيير لون البول، لكن بعض الفيتامينات اليومية لها تأثير كبير أيضا على لون البول، وقد تحول لونه إلى الأصفر أو الأخضر.

من جهة أخرى، يعاني بعض الأشخاص احتباسا في البول، علما أن المعدل الطبيعي للتبول عند الأشخاص البالغين يبلغ حوالي 4-6 مرات يوميا، لذا ينصح المختصون، في حال كان العدد أقل من هذا المعدل، التفكير ببعض الحلول لزيادة إدرار البول، باعتباره وسيلة لتخليص الجسم من السموم السائلة التي تصفيها الكلي.

من بين هاته الحلول، الإكثار من تناول أطعمة خاصة، من شأنها أن تساعد في إدرار البول، على رأسها، الكافيين، إذ تؤدي مشروبات الطاقة أو القهوة والشاي والكولا إلى زيادة الرغبة في التبول، بسبب احتوائها على الكافيين والأحماض التي تثير المثانة. وتحتوي الشوكولاطة على الكافيين والأحماض، التي تزيد من إدرار البول أيضا، علما أنه ينصح في حال الإصابة بسلس البول، بتناول كميات قليلة منها أو استبدالها بالشوكولاطة البيضاء التي تحتوي على القليل من الكافيين.

من جهة أخرى، يعتبر البرتقال، والليمون، والمانغو، ومكملات فيتامين C، من الحمضيات التي تهيج المثانة البولية وتشعرك بالرغبة في التبول، شأنها شأن الأناناس والطماطم، التي يساعد تناول الكثير منها في إدرار البول بشكل أكبر من الطبيعي.

وفضلا عن أن التوت يساعد في تجنب الإصابة بالتهابات المثانة والمسالك البولية، يساهم أيضا في إدرار البول بسبب نكهته الحمضية، فضلا عن التوابل، أساسا الفلفل الحار والمايونيز وبعض الصلصات الحارة التي تدمع عينيك عند تذوقها، هي الأخرى تعد من الأطعمة المدرة للبول.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى