fbpx
الصباح الفني

عبد الحليم … العصي على التقليد

حليم قصة إنسانية ومشوار كفاح وليس مجرد مطرب صوته “حلو”

حاول الكثير من المطربين، على مدار أكثر من ربع قرن، تقليد العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، وكثير منهم حاولوا تقمص شخصيته وصوته وانفعالاته، إلا أن كل محاولاتهم باءت بالفشل وبعضهم اختفى من الساحة الغنائية تماما وبقى عبد الحليم فقط بأغانيه وإحساسه الراقي، ورغم الرأي الذي كان يقول دائما إن حليم لم يكن أجمل الأصوات الموجودة على الساحة الفنية، استطاع أن يعيش بيننا حتى بعد رحيله ب 35 عاما كاملة، لأن نجاحه لم يكن وليد الصدفة بل نتاج جهد وعرق، لذلك كان لابد أن يعرف مقلدوه أن حليم قصة إنسانية ومشوار كفاح وليس مجرد مطرب صوته “حلو”.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى