fbpx
اذاعة وتلفزيون

ليلة الأروقة ببنسليمان

لوحات تشكيلية لثلاث فنانات تجمع بين التبوريدة وصورة المرأة

انطلقت، أخيرا، برواق محمد النبيلي بدار الثقافة بنسليمان، الدورة الثالثة عشرة “لليلة الأروقة” التي تنظمها وزارة الثقافة والاتصال من أجل الإسهام في نشــر ثقافـة فنية والتحسيس بجمالية الإبداع التشكيلي. 
وتم افتتاح التظــاهرة، التي تعد مــوعــدا ثقافيا فنيا يلتقي خلاله كل سنة العــديد من الفنــانين والمهتمين وأصحاب الأروقــة وعشاق الفــن التشكيلي، بهدف تيسير التواصل والتقارب بين الفنــانين من مختلف الأجيــال، والاحتفــــاء بالأبداع التشكيلــي بكل اتجــاهاته ومدارسه وأساليبــه، وذلك بحضــور سمير اليزيدي عــامل عمالــة بنسليمان، وحفيظــة خيي المديرة الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال والفنانة سامية أقريو.
وفي تصريح ل “الصباح”، قالت حفيظة خيي، المديرة الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال بجهة البيضاء سطات، إنه تم إعطاء انطلاقة فعاليات ليلة الأروقة في دورتها الثالثة عشرة، التي تحمل نكهة بنسليمان، مضيفة أن اختيار بنسليمان، لأنها مدينة عريقة في الفن والثقافة والتراث بامتياز، ونظرا لأهميتها تقرر إعطاء انطلاقة الدورة 13 من هذه المدينة أيضا لتاريخها ولمسارها الفني.
وزادت خيي، أن انطلاقة هذا الموعد الفني، تم الاحتفاء فيه بالتشكيل بصيغة المؤنث، من خلال ثلاث فنانات تشكيليات، هن سناء عسلان، ووفاء التازي، وليلة الخلفاوي عبر لوحات تشكيلية متنوعة، تجمع بين فن التبوريدة التقليدية التفاتة لما يعرفه الإقليم من زخم من هذا الفن المندرج في التراث اللامادي، وأيضا حضور المرأة المغربية في اللوحات المعروضة في حفل الافتتاح.
وحــول التشكيــل بصيغــة المؤنث قــالت خيــي، إن المرأة هــي الأسـاس وإن الأمــر لا يعــدو أن يكــون احتفاء واحتفــال بالمرأة المغــربيــة وليــس تمييزا لها، وإنهــا جد سعيدة لحضور حفـل الافتتاح مجموعة من الفنانين.
وختمت خيي، أن الحفل هو بداية لبرنامج متنوع وغني بالبرامج الثقافية، سواء على مستوى التراث الذي يدخل في سياسة وزارة الثقافة الرامي إلى دعم جل الفنون من تشكيل ومسرح والكتاب وغيرها من الفنون، مؤكدة أن المدينة ستكون مسرحا لانطلاق مجموعة من البرامج، من قبيل انطلاقة المعرض الدولي للكتاب مطلع السنة المقبلة، والاحتفال بأيام التراث وإعادة الاعتبار اللامادي لبنسليمان.
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى