fbpx
وطنية

“مديونة” تؤجج الصراع بمجلس البيضاء

تقدمت نجوى ككوس، عضو مجلس البيضاء، عن حزب الأصالة والمعاصرة، بسؤال كتابي إلى عبد العزيز العماري، رئيس المجلس الجماعي للبيضاء، حول المطرح العمومي للأزبال بمديونة، أكدت فيه أنه كارثة بيئية، وجريمة في حق سكان جهة البيضاء سطات، وتربتها وفرشتها المائية.

وقالت ككوس في تصريح لـ “الصباح” “إنه لا يعقل أن يضحي المجلس بصحة ملايين المواطنين من أجل إرضاء مافيا صغيرة، تستفيد اقتصاديا من المطرح”، موضحة أن “هناك أعضاء يوفرون الحماية لها من داخل المجلس، وهذا قمة الفساد والعبث”.

وأضافت ككوس، أن محمد الحدادي، نائب رئيس جماعة البيضاء، المكلف بقطاع النظافة، يبرر تأخر إغلاق مطرح مديونة، بالقول إن هناك قرابة ألف أسرة تقطن قربه، وتستفيد منه اقتصاديا، متسائلة “هل هذه الأسر تأكل وتعيش وسط الأزبال؟ ألم يراع المجلس الأضرار الصحية المترتبة عن العمل وسط تلك الأكوام؟”، مبرزة أن الأسباب التي يقدمها المجلس، ليست سوى مزايدات سياسية، “لأنه حينما أصدرت الحكومة قرار “زيرو ميكا” لم تراع الجانب الاجتماعي لآلاف الأسر والمستثمرين العاملين في هذا القطاع، كما لم تفكر جماعة الرباط والبيضاء في المقاربة الاجتماعية حينما منعتا حراس السيارات”.

وكشفت المتحدثة ذاتها، أنه إلى حدود الساعة ليس هناك أي تفاعل إيجابي من قبل المجلس، “وكأن أعضاء الأغلبية لا يعيشون داخل البيضاء، ولا يلاحظون حجم الأضرار البيئية التي يسببها المطرح، إذ كلما زادت قوة الرياح أو ارتفعت الحرارة، تصبح المدينة مغطاة بغيمة من الدخان، جراء تجاوز المطرح للعلو المسموح به في دوليا”.

عصام الناصيري

تعليق واحد

  1. لا افهم
    دائما تحمى مصادر الازبال
    ما دام هناك من يعيش على الازبال
    وجب بناء معامل pour les triages
    les bordures reservent une fortunes incroyables mais les loubilles un grand danger pour l’economie de notre partie

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى