fbpx
ملف عـــــــدالة

تهريب المخدرات … تورط شركات للفلاحة والصيد

الأمن أبطل محاولات لتهريب مخدرات قادمة من وحدات التجميد وضيعات

يشكك الرأي العام السوسي والصحراوي في بياض جل السجلات التجارية المرتبطة بالتصدير من الضيعات الفلاحية ومعامل الأسماك، ويكاد يجزم الملمّون بخبايا قطاعي الفلاحة والصيد البحري بأن عددا لا يُستهان بهم ممن يسمون أنفسهم المهنيين، اندسّوا بالقطاعين، لتبييض الأموال وتجارة المخدرات بشركاتهم المتعددة، نظرا لما يوفره القطاعان من إمكانية التهريب والتهرّب من الأمن والجمارك.

وقال أحد الفلاحين الذي قضى ستين سنة في الضيعات والمزارع ل”الصباح” لا تبحثوا بعيدا، ولتقتصر أبحاثكم فقط على ما تم اقتناصه وضبطه من مئات الأطنان من المخدرات، صُدفة بميناء أكادير وضيعات تارودانت وغيرهما.

وتبين إثر تفحص “الصباح” لعدد من عمليات تهريب مئات الأطنان من المخدرات، التي أبطلتها الدرك والجمارك والشرطة، إما بميناء أكادير أو طنجة أو إسبانيا أو بضيعات فلاحية، بأن عددا كبيرا من الشركات تورطت في الاتجار الدولي للمخدرات، أو نقلها خارج الوطن، نزر منهم تم اعتقالهم وآخرون فروا خارج الوطن.

وتذكرنا الصور التي نقلتها القنوات التلفزية والجرائد الوطنية لإحباط مصالح الجمارك بميناء أكادير٬ محاولة تهريب طنين ونصف طن من مادة الشيرا استقدمت من الداخلة في اتجاه إسبانيا. وضبط مسؤولو قسم الصادرات والأنظمة الاقتصادية بالجمارك بميناء اكادير المخدرات وهي محشوة داخل سمك الأخطبوط المجمد، معبأة بعناية داخل مئات الصناديق المخصصة لتصدير الأسماك محملة بالأخطبوط المجمد والمعد للتصدير بحاوية كانت معدة للتصدير في اتجاه إسبانيا، كانت مركونة بالميناء تنتظر الفرصة لشحنها على متن إحدى البواخر.

وحددت السلطات الأمنية بأكادير هوية صاحب الشركة المصدرة، وأصدرت في شأنه مذكرة بحث وطنية ودولية، وتمت متابعة سائق الشاحنة في حالة سراح. وعمد مسؤولو الشركة إلى حشو بطن حوت من نوع (سيبيا) بالحشيش وطليه بنوع من مادة سائلة سوداء، مشابهة للمادة التي تفرزها(سيبيا) لتفادي ظهور الحشيش على شاشة جهاز السكانير.

وتزامنت عملية إحباط تهريب المخدرات بأكادير مع انعقاد الاجتماع العاشر للجنة العليا المشتركة بين المغرب وإسبانيا، ومشاركة وفد إسباني كبير يترأسه رئيس الحكومة الاسبانية ماريانو راخوي رفقة مسؤولين حكوميين، من بينهم وزير الداخلية.

وأحبطت الإدارة ذاتها بميناء أكادير إحدى كبريات عمليات تهريب أزيد من ستة أطنان من مخدر الشيرا قدمت من العيون وموجهة إلى إنجلترا عبر ميناء أكادير. وتم استعمال الطريقة نفسها لإخفاء الحشيش وسط الرخويات، كانت مشحونة داخل ثلاث حاويات بها 21 طنا من الأسماك.

وقدرت المصادر أن قيمة المحجوزات من المخدرات تجاوزت 35 مليارا. واعتقلت السلطات الأمنية بأكادير المعشّر، الذي كلف بالإجراءات الإدارية والقانونية لتسفير حاوية الحشيش عبر الباخرة، فيما حققت النيابة العامة بالعيون مع مالك السلعة والشركة المسوقة للمخدرات، والمثبت اسمها في الصناديق، ومقرها الاجتماعي بالعيون.

كما أبطلت عناصر الدرك الملكي بأكادير محاولة تهريب دولي لثمانية أطنان و500 كيلوغرام من مخدر الشيرا، كانت موجهة للتصدير إلى إسبانيا، واعتقلت سائق الشاحنة وحارس الضيعة ومراقبها، فيما أصدرت مذكرة بحث وطنية في شأن مالك شركة والضيعة، الذي تم تحديد هويته.

وحجزت العناصر شاحنة النقل الدولي وسيارة خفيفة ومعدات الاشتغال، إذ ضبطت بحوزة المتهمين بندقية وخراطيش ووسائل اتصال متطورة وعينات من مخدر الشيرا. وكانت المخدرات جاهزة للتصدير، ومعدة داخل الشاحنة المتوجهة إلى الميناء من أجل تصديرها إلى إسبانيا. وكانت معبأة داخل علب من الكارطون على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى