fbpx
مجتمع

مقلع ببوسكورة يسبب كارثة بيئية

لجنة من العمالة لمعاينة الأوضاع المزرية التي يعيشها السكان

يعاني مئات السكان بجماعة بوسكورة، أوضاعا صحية صعبة، بسبب عدد من مقالع الأحجار و”التوفنة” ومواد بناء أخرى، تتسبب في تلويث الهواء، ما أثر سلبا على الحالة الصحية للسكان خصوصا الأطفال، فيما لم تسلم المواشي والمحاصيل الزراعية أيضا من هذه الكارثة البيئية، وهو ما دفعهم للدخول في مسلسل من الاحتجاجات، وتقديم عشرات الشكايات إلى جهات مختلفة، من أجل رفع الضرر عنهم، سيما بعد استفحال الوضع في الأشهر القليلة الماضية، بسبب ارتفاع حدة تلوث الهواء، بعد قيام صاحب مقلع لاستخراج الأحجار، بجلب مخلفات البناء ومواد أخرى وطحنها في ماكينة “الكومكاسور”، ما زاد من حدة الوضع، وأخرج السكان عن صمتهم من جديد.
وقال أحد المتضررين في تصريح لـ “الصباح”، “إن هذا المقلع متخصص في استخراج الأحجار وطحنها بواسطة آلة كبيرة، وهذه العملية تخلف غبارا كثيفا يلوث الهواء ويسبب معاناة كبيرة للسكان”، وأضاف المتحدث ذاته، أن ما زاد من حدة الوضع، هو أن صاحب المقلع أصبح يجلب عددا من الشاحنات محملة بمخلفات البناء ويقوم بطحنها، وهذا أمر مخالف للقانون ولدفتر التحملات، لأنه يسبب أضرارا صحية للسكان”.
وأوضح المتحدث ذاته، أن لجنة من العمالة حلت بالمنطقة، وعاينت حجم الضرر الذي لحق بالسكان، وحررت محضر معاينة، ويرتقب أن تعقد اجتماعا لتقييم الوضع، واتخاذ الإجراءات المناسبة. وراسل المتضررون عددا من الجهات والمؤسسات من أجل رفع الضرر الذي لحق بهم، إذ تقول شكاية وجهها المشتكون إلى المدير الإقليمي للتجهيز والنقل واللوجيستيك بالبيضاء، “إن صاحب المقلع يجلب مخلفات البناء المهدمة، ويقوم بطحنها مع الأحجار، رغم أن هذه المخلفات تكون محملة بمواد كيميائية مضرة، إذ تضم مخلفات الجبس والصباغة والبلاستيك، والتي تنتشر في الهواء بمجرد طحنها، علما أن العملية مخالفة للقانون، إذ يسمح لصاحب المقلع فقط بطحن الأحجار المستخرجة من المقلع مباشرة”.
وأضاف المحتجون في الشكاية ذاتها أن “الوضع أضر بشكل كبير بسلامتنا الصحية، كما أنه يؤثر سلبا على البيئة العامة، إذ أصبح أبناؤنا عرضة للأمراض التنفسية والجلدية والحساسية”.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى