fbpx
الأولى

بنشعبون يهدد بمقاضاة 40 ألف مقاولة

وزير المالية قال إنها تعلن إفلاسها تهربا من الضرائب وتحول أرباحها لقطاعات ناشئة

هدد محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، قرابة 40 ألف مقاولة مغربية، بملاحقة قضائية، إذا استمرت في تقديم بيانات مغلوطة قصد التهرب من أداء الضرائب، وذلك بإعلان إفلاسها، ما أثار الشك والريبة في ما تقدمه من معطيات متلاعب في أوراقها لمحصلي الضرائب، حتى يتسنى لها تحويل أرباحها لقطاعات أخرى ناشئة.

وبدا بنشعبون منزعجا وهو يتحدث عن هذا الموضوع الشائك في ندوة صحافية عقدها، الثلاثاء الماضي، بمقر وزارته بالرباط، من تهرب بعض المقاولين من أداء واجبهم الوطني، المتمثل في أداء ما عليهم من ضرائب التي تضخ في الميزانية العامة للدولة ويتم استعمالها لأغراض كثيرة، بينها مساعدة المقاولات التي تعاني ضعفا في التنافسية، وفي الأمور ذات الطبيعة الاجتماعية، ما يبعد شبح الاحتقان الاجتماعي.

وفي إطار البحث عن استمرار التوازنات الماكرو اقتصادية، تقدم بنشعبون بطلب رسمي لدى صندوق النقد الدولي قصد تمكين المغرب من خط للوقاية والسيولة، بعد نهاية سريان آخر خط في يونيو الماضي، إذ أكد حدوث تقدم في المباحثات بين الطرفين التي ستنتهي نهاية العام الجاري، رافضا الكشف عن حجم المبلغ المطلوب.

وبلغت قيمة خط الوقاية والسيولة الأخير نحو 3.6 ملايير دولار في 2016، التي وضعت رهن إشارة المملكة من أجل مواجهة الصدمات الخارجية، من قبيل ارتفاع أسعار النفط، دون أن يسحب منها شيئا.

وبخصوص إمكانية لجوء المغرب إلى الأسواق الدولية للاقتراض مجددا، في حال عدم تمكنه من بيع وتفويت مقاولات عمومية للقطاع الخاص لتحصيل 5 ملايير درهم، أكد بنشعبون، في معرض جوابه عن أسئلة “الصباح”، أن المغرب سيقترض من السوق الدولية اعتبارا من بداية العام المقبل، غير أنه لم يحدد أيضا المبلغ الذي سيسعى إليه.

وقال بنشعبون بهذا الخصوص، إن الحكومة تراهن على إيرادات متأتية من الخوصصة بقيمة تصل إلى 6 ملايير درهم في 2019، ومتيقن من تحصيلها سواء بتفويت المقاولات العمومية أو فتح رأسمالها، مستبعدا المكتب الوطني للسكك الحديدية من هذه العملية، لأنه مؤسسة عمومية ليس لها الشكل القانوني لشركة مساهمة.

وحينما طلب منه تأكيد أو نفي بيع حصص شركة “اتصالات المغرب”، أجاب بالحرف” لم لا”، إذ تملك شركة “اتصالات” الإماراتية حصة نسبتها 53 في المائة في “اتصالات المغرب”، المدرجة في بورصتي البيضاء، ويورونكست باريس، بينما تملك الدولة المغربية 30 في المائة فقط.

وبشأن موقفه من المخاطرة بأموال عمومية برفع مخصصات صندوق المقاصة بـ 5 ملايير درهم، رغم علم الحكومة وكبار المسؤولين بوجود اختلالات مالية في الصندوق، أجاب بنشعبون أن الحكومة ستواصل دعم السكر والقمح اللين، و”البوطا”.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى