fbpx
وطنية

رشوة القنصليات تستنفر بوريطة

لم يجد ناصر بوريطة، وزير الخارجية، بدا من إطلاق منصة إلكترونية تفرض آلية الإدارة الرقمية بشكل مركزي، انطلاقا من المصالح المعنية في مقر الخارجية بالرباط، لمواجهة غضب مغاربة العالم تجاه المماطلة ومزاعم الرشوة، وذلك بفتح مجال التحميل المباشر للاستمارات والاستعلام حول أثمان جميع الخدمات.

وبادرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إلى إنشاء المنصة الجديدة من أجل مزيد من الشفافية في إيصال المعلومات والاتصالات بشكل مبسط وشامل بواسطة آلية عملية وتفاعلية، تهدف إلى تسهيل الوصول عبر الانترنت لمختلف الخدمات القنصلية، من أجل حل مشاكل البطء وتعقيدات الإجراءات الإدارية القنصلية.

وبدأ الاشتغال بالآلية الجديدة ابتداء من أول أمس (الاثنين)، بتوفير المعلومات والخدمات المتعددة عبر الأنترنت للمغاربة المقيمين بالخارج بست لغات، لا تستثني أي وثيقة إذ تشمل المنصة على خانات خاصة ببطاقة التعريف الوطنية البيوميترية وجوازات السفر البيومترية ووثائق السماح بالمرور والحالة المدنية و الوثائق المتعلقة بالإرث والمصادقة وتصحيح الإمضاء وشهادة مطابقة الوثائق لأصولها والجنسية والوكالات وتسهيلات الاجراءات الجمركية.

وتتيح المنصة الجديدة تحميل مختلف أشكال الاستمارات، والاستعلام حول أثمنة الخدمات، مع ضمان معالجة الطلبات بوضوح وشفافية، وتجنب السفر في بعض الأحيان إلى القنصليات البعيدة عن أماكن الإقامة.

ويتوجه الدليل الالكتروني القنصلي أيضا إلى المواطنين الأجانب الراغبين في زيارة المغرب، وكذلك أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى المملكة.

وتعتبر المنصة جزءا من إصلاح شامل سيتم تنزيله تدريجيا وفق رزنامة زمنية محددة، تستهدف الموارد البشرية واللوجستية والتقنية، بما في ذلك تعيين قناصل جدد ، وإعادة تأهيل مباني مقار مختلف القنصليات وتبسيط المساطر.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى