وطنية

تجويع نزلاء سجن القنيطرة ثلاثة أيام

احتج سجناء الحق العام بالسجن المركزي بالقنيطرة الجمعة و(السبت) الماضيين  وأول أمس (الأحد) ضد ما أسموه تجويعهم لثلاثة أيام، إذ أكدت مصادر مقربة منهم، أن إدارة السجن لم تمنحهم الغذاء بسبب إجراءات أمنية، إذ حرم النزلاء من وجباتهم الغذائية ما عدا الخبز، نتيجة إجراءات تنقيل سجناء السلفية الجهادية من مختلف السجون إلى الجناح الجديد المخصص لهم بالسجن المركزي بالقنيطرة، وعوض أن تجد الإدارة طريقة ما لتسهيل هذه العملية ومرورها بسلام، اختارت أن تجوع سجناء الحق العام وتحرمهم من الفسحة في انتظار استمكال عملية نقل سجناء السلفية إلى الجناح الجديد. وقضى نزلاء أياما يأكلون الخبز فقط، خاصة أولئك الذين لا يتوفرون على مؤونة تمدهم بها عائلاتهم، ومنهم المتحدرون من مدن بعيدة. واعتبر هؤلاء ما قامت به إدارة السجن نفسه انتهاكا خطيرا لحقوقهم التي تكفلها لهم جميع القوانين، إذ أن “بإمكان الإدارة أن تنظم أمورها الأمنية دون أن تلجأ إلى تجويع مئات السجناء بدعوى طارئ أمني، وعليها أن تكون مستعدة لذلك قبل أيام من تنفيذ العملية”، تسجل المصادر المقربة من النزلاء، مضيفة أن الإدارة أدخلتهم في إضراب عن الطعام رغما عن أنفسهم، “مدوهم بالخبز وبعضهم لم يتوصل به، نتيجة للطريقة التي اعتمدت لتوزيعه على النزلاء، إذ استبد بالمسؤولين التخوف من انفلات الأمور بسبب عملية ترحيل نزلاء السلفية الجهادية، فتجاهلوا حقوق الآخرين، ومنهم المرضى الذين لا يقوون على الصمود”.
ووصفت المصادر ذاتها ما قامت به إدارة السجن المركزي بالقنيطرة ب”الارتجال” و”قلة الخبرة”، إذ “لو كانوا يخططون لكل شيء مسبقا لما اضطروا إلى تجويع الناس من أجل ضمان نجاح عملية التنقيل، ولكانوا ضبطوا أمورهم دون المساس بحقوق الآخرين”.
ضحى زين الدين

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض