وطنية

عقوبة الإعدام تحرك نشطاء “أمنيستي”

طالبت رئيس الحكومة بالتصويت إيجابا على القرار الأممي بوقف تنفيذ العقوبة

طالبت منظمة العفو الدولية الحكومة، باتخاذ خطوات تكفل تصويتها إيجابيا على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، المرتقب عرضه خلال الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية دجنبر المقبل.

ورفعت المنظمة مذكرة جديدة إلى رئيس الحكومة، لمناسبة اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام، تجدد من خلالها المطالبة بالمصادقة على البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي ينص على الإلغاء التام لعقوبة الإعدام، الذي دخل حيز التنفيذ بتاريخ 11/7/1991، دون إبداء أي تحفظات.

وذكرت المنظمة رئيس الحكومة بالقرارات التي سبق أن اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 2007 بشأن الوقف الاختياري لتطبيق عقوبة الإعدام، مؤكدة أن الدعوات الواردة في تلك القرارات، عرفت دعما متزايدا عبر جهات العالم، تحدد المعالم الكبرى لمسار تعهد الدول من أجل تخفيض عقوبة الإعدام وإنهاء تنفيذها.

وأوضحت المنظمة أن اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب اعتمدت قرارا يدعو الدول الأطراف في الميثاق الإفريقي لحقوق الإنسان والشعوب إلى مراقبة وقف تنفيذ عقوبة الإعدام، موضحة أن اعتماد قرار سابع بشأن وقف تنفيذ أحكام الإعدام بدعم أوسع نطاقا عبر العالم، سيسهم مرة أخرى في المناقشات المؤيدة لإلغاء عقوبة الإعدام، وسيمثل مؤشرا آخر على ذلك الاتجاه نحو الإلغاء. 

ولم يفت المنظمة الحقوقية التوقف عند جهود المغرب في مجال تعزيز احترام حقوق الإنسان وتفاعله الإيجابي مع عدد من الآليات الأممية الخاصة بتطبيق الاتفاقيات والالتزامات الدولية للمغرب في مجال حقوق الإنسان، وترحيبها بالسياسة الجنائية للمغرب في ما يخص عدم تنفيذ عقوبة الإعدام منذ 1993، إلا أن الاستمرار في الاحتفاظ بعقوبة الإعدام في القانون وفي مسودة مشروع القانون الجنائي المعروض حاليا للمصادقة، يثير قلق نشطاء “أمنيستي” بالمغرب.

وأكدت المنظمة أن هذا الأمر لا ينسجم مع الاتجاه العالمي نحو إلغاء عقوبة الإعدام، ولا يتلاءم مع ما تقضي به المعايير والمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب أو انضم إليها، وفي مقدمتها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي ينص في مادته الثالثة على “حق كل فرد في الحياة والحرية والأمان على شخصه”.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض