وطنية

الغزوي رئيسا لفريق “التحالف” بمجلس النواب

نجحت وساطة قام بها الحسين نعيمي، نائب برلماني من الحزب العمالي في دائرة تيفلت-الرماني، بإقناع نائبين من المجموعة النيابية للحزب ذاته، وهما مصطفى أيت علي، المتحدر من دائرة الحاجب الانتخابية وبلعيد الرابحي، المتحدر من بركان، الذي شارك معه في احتفالات موسم سيدي عبدالرزاق في ضواحي تيفلت، على التوقيع في لائحة فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطية الذي وصل إلى العدد المطلوب لتشكيل فريق نيابي.
وعلمت «الصباح» أن النائبين البرلمانيين مصطفى أيت علي وبلعيد الرابحي وقعا في لائحة الفريق ذاته، الذي أسندت رئاسته كما سبق ل»الصباح» أن أشارت إلى ذلك في وقت سابق، إلى مصطفى الغزوي، أكبر فلاح في جهة الغرب الشراردة بني حسن، وتلقى النائب البرلماني أيت علي وعدا بالانضمام إلى مكتب مجلس النواب، مقابل التوقيع في لائحة الفريق.
وقال الحسين نعيمي ل»الصباح»، جوابا عن سؤال برفض التوقيع في فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطية، مقابل إقناع زميليه في الحزب العمالي التوقيع في لائحة الفريق بصفة شخصية «حتى أبقى منسجما مع نفسي وقناعتي، اخترت أن أبقى حرا طليقا». وزاد «سأكون أمام خيارين، إما تشكيل مجموعة نيابية، أو التوقيع في فريق ينتمي إلى المعارضة، لأني اخترت المعارضة منذ البداية، ولا يمكن أن أوقع في لائحة فريق ينتمي إلى الأغلبية»· ومضى يقول «كان هذا هو أبرز عامل دفعني لرفض التوقيع في فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطية الذي تجمعني بي العديد من أعضائه صداقات قوية تعود إلى سنوات».
وفقد فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطية النائب البرلماني محمد الأعرج، الأستاذ الجامعي بفاس، والمتحدر من الحسيمة، نجح في الانتخابات التشريعية السابقة باسم جبهة القوى الديمقراطية التي يجمعها تحالف انتخابي مع التقدم والاشتراكية في مجلس النواب.
وفاجأ الأعرج الجميع، وأعلن التحاقه بحزب الأصالة والمعاصرة، الذي يراهن عليه من أجل إعطائه دفعة قوية، لفريق “البام”، الذي ترك رحيله عن حزب “الزيتونة” استياء عارما. ولم يستبعد مصدر من قيادة حزب التهامي الخياري، أن يلجأ الأخير إلى القضاء لمقاضاة الأعرج، الذي كان يشغل منصبا في اللجنة التنفيذية لجبهة القوى، تحت طائلة “الترحال السياسي والانتخابي”، تماما كما سبق أن فعل مع محمد بن عطية، النائب البرلماني عن دائرة سلا الجديدة.
وعلمت “الصباح” أن نائبا برلمانيا كان محسوبا على فريق الأصالة والمعاصرة في الفترة السابقة، ويدعى الحاج اعمارة يتحدر من إقليم شيشاوة، وضع اسمه في لائحة فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطية، وانضم إليه، رغم أن بعض الأنباء تتحدث عن “اختفائه”، وإغلاق هاتفه المحمول، لأسباب مجهولة، الأمر الذي نفاه مصدر مسـؤول بالفريق ذاته.
عبدالله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق