وطنية

عمر السنتيسي رسميا ضمن الفريق الاستقلالي بمجلس النواب

وقع عمر السنتيسي، برلماني ورئيس مقاطعة في سلا، صباح يوم أمس (الاثنين)، رسميا ضمن أعضاء فريق الاستقلال في مجلس النواب، قادما إليه من الفريق الحركي الذي ترشح وفاز باسمه في محطات انتخابية سابقة.
وعلمت «الصباح» أن الفريق الاستقلالي عزز صفوفه أيضا بالبرلماني بوشعيب عماري، الذي غادر حزب الميزان في اتجاه الأصالة والمعاصرة، ليعود مرة أخرى إلى حضن الاستقلال.
مقابل هذه الالتحاقات، فقد الفريق الاستقلالي، التي تقوده لطيفة بناني سميرس، ثلاثة نواب، ليصبح عدد الإجمالي الرسمي محددا في 52 برلمانيا.      وفي هذا السياق، علمت “الصباح”، أن المحامي عبد الغني وفيق قدم استقالته إلى بناني سميرس، احتجاجا على عدم تطبيق ما أسماه مبدأ التداول على مناصب المسؤولية، فبرلماني دائرة قلعة السراغنة ما فتئ ينادي بالالتزام بهذا المبدأ، كما أنه، حسب معلومات “الصباح”، سبق له أن أثار الموضوع بجدية قبيل اختتام الدورة الماضية، وتحدث عن التداول على المناصب بمناسبة انتخاب الأجهزة، وإعطاء الفرصة وتوسيعها بين البرلمانيين، إلا أن التشبث برئيسة الفريق، وبعدم فتح المجال لأسماء برلمانية أخرى، أثار غضب ابن قلعة سراغنة، الذي انتفض في اللقاء التواصلي الذي عقده الفاسي، أمين عام حزب الاستقلال، (الخميس) الماضي في ملعب الغولف، وأثار موضوع التداول وضرورة إرساء الديمقراطية داخل الفريق، وهو المطلب الذي غض عنه الفاسي الطرف، لأنه يعتبر الأمر داخليا ويهم البرلمانيين، وكادت مداخلة وفيق تنتهي باشتباك بالأيدي بينه وبين بطلها حميد شباط.    
كما غادر برلماني دائرة اشتوكة آيت باها مصطفى جلوني، فريق حزب الاستقلال في مجلس النواب، وطرق باب فريق التجمع الوطني للأحرار حزبه الأصلي.
وعلمت “الصباح” أن مغادرة جلوني جاءت احتجاجا على العلاقة المتوترة مع وزراء الحزب، هذا في الوقت الذي أشارت فيه جريدة العلم، الناطقة باسم حزب الاستقلال، إلى أن المعني طرد من الحزب. إلى ذلك، علمت “الصباح” أن الشيخ اعمار، غادر صفوف حزب الاستقلال.  
نادية البوكيلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق