fbpx
حوادث

منقبة تتاجر في “إكستازي”

إيقافها عجل بالوصول إلى مزودها الرئيسي المستقر بمدن الشمال

تمكنت فرقة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الرحمة بالبيضاء، أخيرا، من إيقاف منقبة تبلغ من العمر 46 سنة متهمة بالاتجار في المخدرات.

وحسب مصادر “الصباح”، تم إيقاف المتهمة بمحطة القطار البيضاء المسافرين، بعد توصل مصالح أمن الرحمة بمعلومات أولية تشير إلى ترويج امرأة للأقراص المهلوسة على المدمنين بمناطق متفرقة من حي الرحمة.

وكشفت المصادر نفسها، أن المتهمة كانت تعمل بحرفية كبيرة، إذ لتفادي سقوطها في أيدي الأمن، لجأت إلى حيلة تتمثل في ارتداء النقاب وهو ما يجعلها في مأمن من أي شبهة يمكن أن تعصف بنشاطها المحظور، إلا أن يقظة المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الرحمة نسفت مخططاتها التي كانت تستهدف أنحاء متفرقة من البيضاء.

وأفاد المصادر، أن المتهمة اعترفت بالمنسوب إليها، كما كشفت أن مزودها بالأقراص المهلوسة، شخص ينتمي إلى مدن الشمال، وبناء على استغلال معطيات هاتفها المحمول تم نصب كمين له وإيقافه.
وتعود تفاصيل القضية إلى توصل عناصر الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الرحمة، بمعلومات تفيد وجود شبكة لترويج الأقراص المهلوسة في أنحاء متفرقة من البيضاء، تتزعمها امرأة منقبة، وهو ما جعل العناصر الأمنية تكثف تحرياتها لتحديد هوية أفراد الشبكة.

وبعد إيقاف مجموعة من صغار تجار المخدرات بالمنطقة، حصلت العناصر الأمنية على معلومات تفيد الأماكن التي تزاول فيها المتهمة نشاطها المحظور وتحركاتها، وبعد تحريات متواصلة اهتدى الأمن إلى أن المتهمة توجد بمحطة القطار البيضاء المسافرين، وهو ما جعل عناصره تنتقل إلى المكان المعلوم لإيقاف المشتبه فيها.

وأثناء الاستماع إلى المتهمة، تبين أنها تزاول نشاطها في ترويج الأقراص المهلوسة بشكل عاد ودون إثارة شكوك المارة، إذ كان ارتداؤها النقاب وسنها يوحيان أنها مجرد ربة بيت، وهي الخطة التي لجأت إليها للتمويه على الشرطة والفضوليين.

وفيما يتعلق بالجهات التي تتعامل معهم لاستقدام بضاعتها المحظورة، كشفت المتهمة عن هوية مزودها البالغ من العمر 37 سنة الذي يقطن بإحدى مدن الشمال، مشيرة إلى أنها تتسلم الأقراص المهلوسة منه وتعيد توزيعها في أنحاء متفرقة من البيضاء.

واستغلت الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن الرحمة المعطيات الخاصة بهاتفها المحمول، واستعانت برقم الهاتف الخاص بالمزود الرئيس من أجل نصب كمين له، إذ تقمص أحد أفراد الشرطة دور زبون مفترض، وحدد معه موعدا للقائه.

واستنفرت المصالح الأمنية قواتها للإيقاع بأفراد الشبكة، وهو ما نجحت فيه بعدما تمت مباغتة المتهم ومحاصرته واعتقاله ونقله للتحقيق معه.

وأسفرت عملية التفتيش التي أعقبت عملية الإيقاف، عن حجز 2000 قرص مهلوس من مخدر الاكستازي وهاتف محمول يستعين به في تواصله مع زبنائه.

وتم الاحتفاظ بزعيم الشبكة تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، في انتظار تقديمه أمام وكيل الملك بمجرد الانتهاء من البحث المتعلق بهذه القضية.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى