fbpx
حوادث

اعتداء على طبيبة بابن سينا  

يعيش قسم المستعجلات التابع للمستشفى الجامعي ابن سينا، منذ بداية الأسبوع الجاري، حالة احتقان، بعدما تعرضت إحدى الطبيبات المقيمات إلى اعتداء بالضرب والجرح، من قبل مرافقة مريض، على مقربة من باب غرفة العمليات، سببت لها جروحا في الوجه والذراعين.

وتعود فصول الواقعة، إلى صباح الاثنين الماضي، إذ أبرزت مصادر من داخل المصلحة، أن الطبيبة التي تعمل جراحة في التقويم، كانت حينها منشغلة بالاطلاع على برنامج العمليات التي ستجريها صبيحة ذلك اليوم، لتفاجأ بمريض ترافقه إحدى النساء دخلت المستعجلات وهي تصرخ منادية على الطبيبة، وطالبتها بإدخاله فورا إلى غرفة العمليات، لأن حالته مستعجلة.

وأردفت المصادر ذاتها، أنه بعدما اعتذرت الطبيبة عن تقديم المساعدة، نظرا للعدد الكبير للعمليات المبرمجة خلال ذلك الصباح، من جهة، ولأن المريض لم يخضع، من جهة أخرى، إلى المسطرة القانونية التي تفرض خضوعه لكشف طبيب مختص يحدد التخصص التابع له، قبل برمجة العملية، رفضت المرافقة الإصغاء إلى الطبيبة واعتبرت ما تقوله مجرد “ادعاءات للتهرب من مسؤوليتها في علاج المريض”.

وتابعت المصادر ذاتها بالقول إنه سرعان ما نشبت ملاسنات بين الطبيبة ومرافقة المريض التي ادعت أنها تعمل مساعدة اجتماعية، وأن هذه الصفة تفرض منحها الأولوية، كما أن من حق مرافقها الحصول على العلاج الملائم، مادامت بمصلحة المستعجلات، و”عمدت إلى مهاجمة الطبيبة، مخلفة لها جروحا في الوجه واليدين، أمام مرأى رجال الأمن بالمستشفى”.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى