fbpx
خاص

معهد المهن الصناعية بطنجة … مشتل المقاولات

شراكة بين مجموعة HEM والبنك الدولي لتحسين تشغيل الشباب

وصل التنافس بين مؤسسات التعليم العالي الخاص بطنجة، في الآونة الأخيرة، إلى السرعة القصوى في تسويق عروض تكوينها وتخصصاتها، من أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من الطلاب والطالبات الحاصلين على شهادة الباكلوريا، خاصة الذين فقدوا فرصة الالتحاق بمؤسسات التكوين العالي ذات الاستقطاب المحدود، ويطمحون إلى إكمال دراستهم بمؤسسة تكون قادرة على تحقيق أحلامهم وتضمن لهم مستقبلا مهنيا واعدا، وتسهل لهم الولوج والاندماج الأمثل في النسيج السوسيو- اقتصادي بالمنطقة.

وتشير الإحصائيات المتوفرة، إلى أن عددا من الطلبة بمدينة البوغاز، الذين تزيد نسبتهم عن 30%، فشلوا في اختيار المؤسسة أو التخصص المناسب لمتابعة تعليمهم العالي، إذ اضطر بعضهم إلى التوقف عن الدراسة نهائيا، فيما عمل آخرون على تغيير التخصصات التي التحقوا بها في السنة الأولى، نتيجة اختيارهم شعبا لا تتناسب مع ميولاتهم وقدراتهم العلمية، أو لظروف اجتماعية طارئة، وهو ما تتسبب لهم في هدر الوقت والجهد والمال…

ويراهن حاليا المعهد العالي للمهن الصناعية بطنجة، التابع لمجموعة (HEM)، في سياسته على تجنيب الطلبة الراغبين في مواصلة تعليمهم العالي الوقوع في مثل هذه الأخطاء، إذ يعتمد في جذب اهتمام الطلبة بناء على أهليتهم العلمية وقدرتهم على الانخراط ومواكبة المنظومة البيداغوجية المعتمدة، التي ترتكز أساسا على اللوجستيك والصناعة والتجارة والمحاسبة والمالية، وأيضا على إتقان اللغات والتواصل، وهي مهارات تقدم للمقاولات أشخاصا لهم مواصفات عملية، وتعطي للطالب حظوظا وافرة لحياة مهنية مضمونة.

فالمعهد العالي للمهن الصناعية بطنجة، ثمرة شراكة بين مجموعة (HEM)، التي تأسست في 1988، والبنك الدولي للتربية من أجل الشغل (IFC)، الذي يهدف إلى تحسين تشغيل الشباب في العالم العربي، وهو نموذج يسعى إلى المشاركة في النمو الاجتماعي والاقتصادي للمغرب، ودمقرطة الولوج إلى تكوين ذي جودة يستجيب كليا لحاجيات المقاولات المغربية، ويجسد في الوقت نفسه طموح كبير من الشباب المغاربة.

ويقوم نموذج المعهد على تكوين احترافي متخصص يدوم 3 سنوات (باك + 3)، يحسن الطالب خلالها مستواه اللغوي والتواصلي والمنهجي، ويحصل خلال الأسدس الثالث للجذع المشترك المعارف الأساسية والمعارف المرتبطة ببنية المقاولات حسب الشعبة المختارة، وابتداء من الأسدس الرابع يتخصص في مهنة محددة تكون في الغالب من المهن المطلوبة في مجال الخدمات والصناعة.

كما يتلقى الطالب فيه مجموعة من المعارف والمهارات عبر برامج بيداغوجية تجمع بين النظرية والتطبيق، وكذا دروس مكثفة في اللغات (فرنسية – انجليزية ) مدمجة في التكوين، بالإضافة إلى تداريب ميدانية إلزامية، ابتداء من السنة الأولى، وأخرى مبرمجة عن قصد في منتصف الدراسة، وهي تداريب تمكن الطالب من اكتشاف عالم المقاولة، وبالتالي الحصول بسهولة على شغل.

ويسلم المعهد، بعد ثلاث سنوات من التكوين، دبلوم الدراسات الجامعية للمهن الصناعية في تخصصات مختلفة، في مقدمتها الإنتاج الصناعي، الذي يشمل تقنيات التجميع وإنتاج مواد جاهزة قابلة للتسويق، أو نصف جاهزة تحتاج إلى تحويلات قبل التسويق، وهي تقنيات ضرورية لكل مهني مؤهل قادر على ممارسة مختلف المهام المرتبطة بالإنتاج الصناعي، بالإضافة إلى تخصص اللوجستيك الصناعي، المرتبط أساسا بالتخطيط وتدبير المخزون، وكذا الترتيب والتموين في المقاولات الصناعية، حيث يسمح هذا التخصص باكتساب القدرة على تحقيق منتوجات مطابقة لانتظارات الزبائن، وعلى تدبير التدفق المادي والإعلامي المرتبط بتصنيع المنتوجات.

تخصصات جديدة

كما فتح المعهد تخصصان اثنان، يتعلق الأول بالصيانة الصناعية، ويهم تقنيات الصيانة وحراسة المعدات والمراقبة المستمرة لحالة أدوات المقاولة، والثاني يخص تدبير الجودة، الذي يتضمن الدراسة الشاملة للأنظمة التي تسمح بإرساء الجودة الهادفة إلى التحسين المستمر لجودة منتوجات المقاولة الأم.

ويسهر على تنفيذ هذه البرامج، أساتذة مختارون بعناية، وإدارة ذات كفاءة، وقيم متوارثة ومشتركة مع مجموعة (HEM)، التي تعتبر مدخل الجميع إلى الجودة، في ظل الفورة الاقتصادية لجهة الشمال، التي تعرف تمركز مقاولات كبيرة وطنية ودولية.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى