fbpx
وطنية

مستشفى أزيلال يلفظ الحوامل

يبدو أن صوت سكان أزيلال لا يصل إلى آذان مسؤولي قطاع الصحة بالإقليم، خصوصا بعد تنامي الاحتجاجات بسبب تردي الخدمات الصحية بالمدينة، ووضعية المستشفى الاقليمي، الذي يشهد نقصا حاد في الموارد البشرية الطبية، وكذا غياب أهم التجهيزات والمستلزمات الطبية، بالإضافة إلى عدم تعيين مدير للمستشفى منذ مدة، وهو ما انعكس سلبا على مستوى الخدمات الصحية، إذ أصبح المرفق الصحي الوحيد بالمنطقة عاجزا عن استقبال المرضى، والنساء الحوامل، وتحول إلى “محطة” أو مصلحة إرشادات ترسل المرتفقين إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، الذي يبعد أزيد من 47 كيلومترا عن مركز إقليم أزيلال، بالإضافة إلى أن المنطقة تعرف بوعورة تضاريسها واستقرار 50 بالمائة من السكان بالمجال القروي، وهو ما يزيد من صعوبة تنقل المواطنين إلى مركز الإقليم.

ودفع تردي الخدمات الصحية بالإقليم السكان إلى النزول إلى الشارع من أجل الاحتجاج، الثلاثاء الماضي، إذ انتظموا في وقفة احتجاجية بساحة عمومية وسط المدينة، قبل أن يقرروا القيام بمسيرة في شوارعها، غير أن السلطات الأمنية منعت ذلك، وفرقت المحتجين

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى