fbpx
الأولى

“الوحش” يغرق لمجرد

فجر المحامي الفرنسي إريك دوبون موريتي الملقب ب «الوحش»، صباح أمس (الخميس)، مفاجأة كبيرة بإعلانه الانسحاب من هيأة دفاع سعد لمجرد.
وكشف موريتي، في تصريح لموقع 360، أنه لم يعد مكلفا بقضية لمجرد رافضا الإفصاح عن الأسباب التي جعلته يقف عند هذا، وما إذا كان الأمر له علاقة بالاتهام الجديد، الذي اعتقل من أجله النجم المغربي نهاية الأسبوع الماضي، قبل أن يتم الإفراج عنه مؤقتا مقابل كفالة مالية.
وانضاف اسم موريتي إلى قائمة المحامين المنسحبين من قضية سعد لمجرد، وبقي المحامي جون مارك فيديدا، وحيدا متابعا القضية.
وازداد وضع لمجرد تعقيدا رغم حصوله على السراح المؤقت وإلزامه بالمكوث بنفوذ العاصمة الفرنسية باريس وعدم مغادرتها، فضلا عن أن الانسحاب المتتالي لمحاميه جعل وضعه يزداد سوءا من الناحية القانونية ومن حيث تعاطف الكثيرين مع قضيته.
وانبرى موريتي، للدفاع عن لمجرد خلال 2016، في قضية الاغتصاب الأولى التي وجهتها له الفرنسية لورا بريول.
واشتهر موريتي بتأكيده في أكثر من مناسبة على أنه لا يهاب المرافعة في أي قضية كيفما كان نوعها، وهو ما تبين من خلال تنوع القضايا التي تكلف بالدفاع عن أصحابها، إذ ترافع في أكثر القضايا إثارة للجدل في القضاء الفرنسي، إلى درجة وصفه بـ«محامي القضايا الكبرى».
وقضى لمجرد 48 ساعة على ذمة التحقيق بعد إيقافه نهاية الأسبوع الماضي، إذ تمت إحالته على مكتب المدعي العام الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق، قبل أن يطلق سراحه مؤقتا ويصرح محاميه أنه أقام مع متهمته الجديدة علاقة جنسية رضائية ولم يغتصبها.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى