fbpx
حوادث

مختصرات

حملات أمنية بالرحامنة

أفادت مصادر “الصباح” أن المنطقة الإقليمية للأمن الوطني بابن جرير، بإقليم الرحامنة، نفذت خلال عطلة عيد الأضحى حملات أمنية مشتركة مع السلطة المحلية، وعناصر القوات المساعدة بمختلف أحياء المدينة تحت القيادة الفعلية لرئيس المنطقة الأمنية وباشا المدينة، من أجل محاربة مختلف أنواع الجريمة بالشارع العام وتعزيز الشعور بالأمن لدى السكان.
وأوضحت المصادر ذاتها، أن الحملة الأمنية ركزت على بعض الأحياء التي ظلت تشكل بؤرا للجريمة، سواء من حيث ترويج المخدرات، أو اعتراض سبيل المارة وسرقة ما بحوزتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض، كحي إفريقيا وشريط واد بوشان على أساس تعميمها على مختلف الأحياء في الأيام المقبلة.
وأضافت المصادر نفسها، أن عناصر الشرطة القضائية بابن جرير تمكنت ، خلال الحملة ذاتها إثر كمين محكم، من اعتقال مجرم خطير يتحدر من حي المجد “جلود باري” ، إثر تورطه في عدة سرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيص، وظل يشكل موضوع العديد من مذكرات البحث على الصعيد الوطني، كما يشتبه في ترويجه لأقراص الهلوسة. ويذكر أن المشتبه فيه كان يلجأ إلى المنازل المهجورة بالحي المذكور، كلما حاصره رجال الأمن، حيث تمت مطاردته عدة مرات دون جدوى.
وخلفت الحملة الأمنية إيقاف العديد من المشتبه فيهم والمبحوث عنهم، و ذوي السواق، والذين تم الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، قبل عرضهم على أنظار العادلة لمحاكمتهم من أجل المنسوب إليهم.
محمد السريدي (الرحامنة)

إيداع طالب قاعدي سجن بوركايز

أودع طالب قاعدي بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، الثلاثاء الماضي، سجن بوركايز، في انتظار محاكمته زوال 11 شتنبر المقبل، بتهمة “المشاركة في تجمهر مسلح والعصيان وارتكاب العنف بالسلاح ضد موظفين عموميين أثناء قيامهم بوظيفتهم وتعييب وتخريب أشياء مخصصة للمنفعة العامة”.
وأجلت ابتدائية فاس محاكمة المتهم المزداد بمنطقة تانديت ببولمان في 1989، إمهالا له لإعداد الدفاع والاطلاع، بعدما أحيل صباحا على النيابة العامة التي قررت متابعته في حالة اعتقال، ليضاف إلى زميليه المعتقلين بالسجن نفسها، قبل يوم واحد من مثولهما أمام المحكمة نفسها لمحاكمتهما بالتهم الجنحية ذاتها.
واعتقل الطالب المنتمي لفصيل النهج الديمقراطي القاعدي، زوال السبت الماضي بمسقط رأسه بقرية تانديت بأوطاط الحاج لوجوده موضوع مذكرة بحث صادر عن أمن فاس، لورود اسمه ضمن لائحة الطلبة المحرضين على مقاطعة امتحانات الدورة الاستدراكية بكلية العلوم، قبل نحو سنتين.
ح . أ (فاس)

اعتداء على “حراكة” بالدريوش

علم من مصدر جيد الاطلاع، أن 10 شباب يتحدرون من إقليم الدريوش، تعرضوا أخيرا لاعتداء أثناء محاولتهم ركوب قارب للهجرة السرية بسواحل طنجة، وذلك على أيدي أفراد عصابة، تنشط في مجال الهجرة السرية.
وكان الضحايا حسب مصادر مقربة، يستعدون لركوب قارب مطاطي، بعدما سلموا في وقت سابق لأفراد العصابة مبالغ مالية تقدر بـ 3 ملايين للفرد الواحد، مقابل الهجرة إلى الضفة الإسبانية، إلا أنهم فوجئوا خلال محاولتهم الإقلاع بالعديد من أفراد العصابة يهاجمونهم، حيث أشبعوهم ضربا، وجردوهم من ملابسهم وهواتفهم وكل ما بحوزتهم.
وأفادت المصادر أن الشباب العشرة تنقلوا إلى طنجة بعدما أرشدهم أحد الوسطاء إلى العصابة المذكورة، قبل تعرضهم لعملية نصب واحتيال، بل للضرب والسطو على أغراضهم. تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها العديد من الشباب “الحراكة” للنصب والاعتداء وسلبهم ما بحوزتهم من قبل شبكات للهجرة السرية.
جمال الفكيكي (الحسيمة) 

الحبس لمروج مخدرات بالجديدة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بابتدائية الجديدة، أخيرا، مروج مخدرات ملقبا بـ”زريقة”، وحكمت عليه بـ15 شهرا حبسا نافذا وغرامة 15 ألف درهم بعد متابعته بجنحة الحيازة والاتجار واستهلاك المخدرات وحيازة السلاح بدون مبرر مشروع.
وجاء إيقاف “زريقة” بحي السعادة على متن سيارة خفيفة بحوزته قطعة صغيرة الحجم من مخدر الشيرا، ومبلغ مالي وسكين صغير الحجم من قبل فرقة الدراجين بعدما تم ضبط مستهلكين في وقت سابق واعترافهما أنه من مزودهما بالمخدرات بمقر سكنه بحي الرياض.
وأثناء الاستماع إليه، صرح المتهم أن قطعة المخدرات تخصه ويعدها للترويج، وأن الهاتف المحجوز يستعمله في تواصله مع عائلته وزبنائه من المدمنين لتسهيل ترويج المخدرات، وأرجع سبب تعاطيه ترويج المخدرات، أنه أصبح عاجزا في المدة الأخيرة عن توفير متطلباته اليومية ما اضطر إلى العودة لميدان ترويج المخدرات، مستغلا سابق معرفته ودرايته بهذا المجال، إذ يقتني كميات من الشيرا من عند أحد المزودين بمولاي عبد الله، بكميات مختلفة في حدود 100غرام كل أسبوع تقريبا، ويعمل على ترويجها بين المدمنين من أصدقائه ومعارفه بأحياء ومقاهي الجديدة، مضيفا أنه تمكن في المدة الأخيرة من استرجاع العديد من زبنائه، ولتوسيع نشاطه عمد إلى كراء سيارة خفيفة من وكالة كراء السيارات بسومة كرائية يومية قيمتها 300 درهم، وأصبح يستعملها في تنقلاته لجلب المخدرات من مزوده، أوفي تسهيل ترويجها ولقائه بزبنائه بعدما أصبح يقتني كميات مضاعفة.
أحمد سكاب (الجديدة)

اعتقال “مقرقب” روع زوار مولاي إبراهيم

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي آيتي بإقليم الحوز، أول أمس (الأربعاء)، على وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش ، شابا روع زوار وتجار مركز جماعة مولاي إبراهيم.
وانتقلت عناصر الدرك الملمي بالمركز الترابي المذكور إلى منتجع مولاي إبراهيم الجبلي، بعد توصلها بإخبارية تفيد أن شخصا روع زوار وتجار مركز جماعة مولاي إبراهيم.
وأفاد مصدر مطلع، أن المعني بالأمر كان في حالة هيجان، في وقت متأخر من ليلة الاثنين الماضي، ويحمل عصا، صارخا بأعلى صوته أنه حفيد الولي “مولاي ابرهيم”، قبل أن يشرع في الاعتداء على الزوار وأصحاب المحلات التجارية وكل من يصادفه في طريقه، ما أحدث حالة من الهلع والفوضى.واعتقلت عناصر الدرك الملكي المعتدي البالغ من العمر 28 سنة، الذي كانت تحت تأثير حبوب الهلوسة، ليتم اقتياده إلى مركز الدرك الملكي، قبل إخضاعه للتنقيط الآلي، اتضح من خلاله أنه موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني من أجل السرقة واعتراض سبيل المارة بالعنف .
وأخضع المشتبه فيه لتدابير الحراسة النظرية، طبقا لتعليمات النيابة العامة، لاستكمال البحث والتحقيق، في الوقت الذي تقاطر على المركز العديد من الضحايا الذين عرضهم الموقوف للاعتداء، منهم من سبق أن سلبه ما بحوزته تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض.
م . س (الحوز)

محاكمة متهم بقتل رفيقه بالزمامرة

حددت النيابة العامة 26 شتنبر المقبل لعرض متهم في ملف رقم 177 / 18، على غرفة الجنايات الاستئنافية لدى استئنافية الجديدة، المحكوم ب25 سنة سجنا نافذا، بعد مؤاخذته علنيا وحضوريا، بجناية القتل العمد، طبقا لفصل 392 من القانون الجنائي.
وكانت الغرفة ذاتها، أمرت في وقت سابق بإخضاع المتهم لخبرة طبية من قبل طبيب تابع لمستشفى الأمراض النفسية والعقلية، من أجل فحصه فحصا دقيقا للتأكد من إصابته بخلل أو ضعف عقليين أفقداه مداركه وتمييزه، ما أنقص من مقدرته العقلية أثناء ارتكابه للوقائع موضوع نازلة القتل، التي أدت إلى وفاة الهالك وتحرير تقرير مفصل لتحديد مدى درجة مسؤوليته. وخلص تقرير الطبيب إلى أن المتهم كان منعدم المسؤولية، لكن رئيس هيأة الحكم، خلص، من خلال سلطته التقديرية، إلى ثبوت مسؤوليته الجنائية في قتل الهالك، وسلامته العقلية، من خلال مناقشته لوقائع النازلة وتجاوبه معه في مختلف أطوار المحاكمة.
وفي تفاصيل هذه النازلة، يستفاد من تقرير قاضي التحقيق، أن وقائع هذه النازلة تعود إلى يوليوز من 2014، حينما توصلت مصالح الشرطة القضائية التابعة للمفوضية الجهوية للأمن الوطني بالزمامرة، بخبر يفيد بضرورة الانتقال إلى السوق الأسبوعي حيث تم العثور على جثة رجل في الخمسين من عمره تقريبا، غارقا في دمه.
وعاينت الضابطة القضائية جثة الهالك، فوجدت جرحا غائرا بين الأضلع. وتدخل شقيق الضحية، وصرح أنه اعتاد على السهر رفقة شخصين في شرب مسكر ماء الحياة. وأدلى باسميهما. وتوصلت الضابطة نفسها إلى هوية الشاهد، الذي أكد أنه التحق بالمتهم ورفيقه وشاركهما في جلسة خمرية. وبعد مرور وقت قصير، وقع شنآن بينه وبين المتهم حول طريقة توزيع كؤوس الخمر، فاستل سكينا وطعنه وتسبب له في جرح. وخرج من أجل غسل الدم، الذي سال على عنقه. وطلب من صاحب مقهى مرافقته إلى المكان الذي كانوا يشربون فيه الخمر، فعثرا على الهالك جثة هامدة.
وتوصلت الضابطة إلى هوية المشتبه فيه، وعملت على اعتقاله واقتياده إلى مقر الشرطة القضائية. وبعد الاستماع إليه، صرح أنه يعمل مياوما ويقطن بإحدى التعاونيات الفلاحية وأنه اعتاد على تنظيم سهرات لشرب الخمر. وليلة الحادث، التحق به الهالك رفقة الشاهد الوحيد محملين بكمية من ماء الحياة. وأثناء الشرب، لم يحترم الشاهد طريقة توزيع الكؤوس، فعارضه ولامه عن ذلك ونشب بينهما نزاع، فوجه له ضربة بواسطة السكين. ولما خرج من مكان السهر، نشب بينه وبين الضحية نزاع، فوجه ضربة بالسكين نفسها أردته قتيلا.
وتراجع عن تصريحاته أمام الضابطة القضائية، وصرح أنه لما دخل في شنآن مع الشاهد، تدخل الهالك وحاول تهدئة الطرفين وتدخل في ما بينهما، فتلقى طعنة بواسطة سكين، مؤكدا أنه لم يكن ينوي قتله.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق