fbpx
وطنية

برلمانية تهاجم رئيس الجهة الشرقية

أحكيم: بعيوي ادعى أنه صاحب مشروع الميناء التجاري بالناظور

هاجمت البرلمانية ليلى أحكيم، من الحركة الشعبية، عبد النبي بعيوي، رئيس الجهة الشرقية، والقيادي في الأصالة والمعاصرة، مؤكدة أنه ادعى أنه صاحب مشروع الميناء التجاري في الناظور، وفق البلاغ الذي أصدره، أخيرا، بعد استقبال أولى حاويات المنتجات الصناعية.

وخلف بلاغ بعيوي استنكار العديد من الفاعلين السياسيين، معتبرين أنه نسب إلى نفسه إعداد وتنزيل مشروع تنموي لم يكن له الفضل فيه، بل لعدد من القطاعات الحكومية والمؤسسات العمومية، تنزيلا لاتفاق وقع بين الدولة، والاتحاد الأوربي، ولم تكن فيه رئاسة الجهة فاعلا.

وقالت أحكيم “أثارت استغرابي التصريحات التي أدلى بها رئيس مجلس الجهة الشرقية، بخصوص تقديم نفسه فاعلا أساسيا في مشروع الحاويات التجارية التي باشرت الرسو بميناء بني انصار بالناظور، بعد جهد جهيد من قبل عدد من المتدخلين سأعرج على ذكرهم في ما بعد”، مضيفة أن الذي أثار غضبها أكثر هو “طريقة احتواء بعيوي لهذا المشروع ونسبه لنفسه دون أن يخص بالذكر الفاعلين والشركاء في هذا المشروع التجاري، الذي سيعيد الحيوية والنشاط للنسيج التجاري والاقتصادي بالمنطقة، في خضم ما تعرفه من ركود تجاري واقتصادي مهول خلال الفترة الأخيرة”.

وأكدت البرلمانية أن المشروع الملاحي والتجاري الذي شهد انطلاقته ميناء بني انصار بحر الأسبوع الماضي، هو ورش أشرفت عليه قطاعات تابعة للدولة، وسهر على إخراجه إلى حيز الوجود عامل إقليم الناظور، والإدارة الجهوية للجمارك، وإدارة “مارسا ماروك”، وكذا جمعية ائتلاف التجار بشمال شرق المغرب، بمساهمة منتخبي المنطقة الذين ترافعوا دفاعا عن هذا المشروع التجاري بتنسيق مع عامل الناظور، لدى المؤسسات الحكومية، وخاصة خلال اللقاء التواصلي الذي عقده رئيس الحكومة مع العمال والمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني بجهة الشرق.

وتساءلت البرلمانية أحكيم عن السبب الذي جعل رئيس الجهة ينسب المشروع لنفسه، مقصيا بذلك جميع الشركاء والمتدخلين في إنجازه، موجهة له أسئلة في تدوينة نشرتها في حسابها على “فيسبوك” واطلعت عليها “الصباح”، “مادام لك النفوذ والسرعة في الإسراع بإخراج المشاريع إلى النور، لماذا لم تسرع من وتيرة إنجاز مركز السرطان بالناظور، الذي نال ما ناله من أبناء وبنات المنطقة؟ ولماذا لم تسرع في استكمال إجراءات إنشاء المركب الرياضي للناظور؟”.

وختمت تدوينتها برسالة مباشرة لرئيس جهة الشرق قائلة إن ” أبناء الناظور وبناته، سئموا من الركوب على الموجة ودغدغة مشاعرهم بالكلام الفضفاض، وكما يقول المثل “ما أبلد من يستبلد الآخرين.. والله يعطينا وجهك”.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق