حوادث

التحقيـق فـي وفـاة معتقـل

اعتقل بسبب إضرام النار وتعرض لأزمة صحية نقل إثرها إلى المستشفى

فتحت المصالح الأمنية بعين الشق بحثا، تحت إشراف النيابة العامة في وفاة شخص كان تحت الحراسة النظرية، في انتظار إجراءات التشريح الطبي للجثة للوقوف على السبب المباشر في الوفاة.

وأفادت الأبحاث الأولية أن الشخص الذي يجاوز الستين بسبع سنوات، وضع بأمر من النيابة العامة رهن الحراسة النظرية لاستباه في تورطه في قضية تتعلق بإضرام النار عمدا في ممتلكات الغير، الخميس الماضي، وأشارت الأبحاث نفسها إلى أن المشتبه فيه أصيب بوعكة صحية استلزمت نقله إلى المستشفى التي توفي بها قبل ولوجها.

وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن حالات الوفاة التي تقع بين الفينة والأخرى سواء داخل مخافر الشرطة أو في المستشفى للأشخاص الذين يكونون موضوعين رهن الحراسة النظرية، تدفع المديرية العامة للأمن الوطني إلى إصدار بلاغات في الموضوع تزامنا مع الحادث لكشف الملابسات الأولية في انتظار انتهاء التحقيق، وهو ما جاء في بلاغ لها أفادت فيه أن شخصا يبلغ من العمر 67 سنة، كان موضوعا رهن الحراسة النظرية من قبل مصالح منطقة أمن عين الشق، من أجل قضية تتعلق بإضرام النار عمدا، توفي مساء الخميس الماضي، على متن سيارة إسعاف أثناء نقله للمستشفى لتلقي العلاج نتيجة عارض صحي.

وذكر بلاغ للمديرية أنه ” تم وضع الهالك رهن الحراسة النظرية خلال الساعات الأولى من صباح اليوم نفسه، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، قبل أن يتعرض لأزمة صحية استدعت نقله في حدود الساعة السادسة مساء إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث توفي فور ولوجه لهذه المؤسسة الصحية”.

وأضاف البلاغ أنه تم إيداع جثة الهالك مستودع الأموات رهن التشريح الطبي لتحديد أسباب الوفاة، فيما تم فتح بحث في الموضوع من قبل فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن عين الشق، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق