الصباح الفني

الشعر في الشواطئ والمخيمات

أعلنت دار الشعر بمراكش عن تنظيم الدورة الأولى لفعاليات “الشعر في الشواطئ والمخيمات”، بتنسيق وتعاون مع عمالة إقليم سيدي إفني والمديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال بجهة كلميم السمارة، وذلك بين 10 و12 غشت الجاري بشاطئ سيدي إفني.

وتأتي هذه المبادرة تتويجا لإستراتيجية الدار في الانفتاح على الفضاءات العمومية، والتي انطلقت من حدائق الشعر بعين أسردون إلى خيمة الشعر الحساني بالداخلة والشعر بالفضاءات التاريخية “حديقة مولاي عبدالسلام”، ولتتوج بإطلاق الدورة الأولى لتظاهرة الشعر في الشواطئ والمخيمات.

وتشهد هذه الفعاليات تنظيم أمسيات وقراءات شعرية، بمشاركة شعراء يمثلون مختلف الحساسيات الشعرية بالمغرب، بمصاحبات موسيقية تمثل التراث الموسيقي الحساني. كما تنظم ورشات في الكتابة الشعرية الممسرحة خاصة بالأطفال واليافعين، وهي الفقرة التي ستتوج ثلاثة أصوات من شعراء المستقبل.

كما ستعرف هذه الفعاليات، تنظيم مكتبة “الديوان المغربي”، وهي مكتبة شاطئية خاصة بالكتب والإصدارات الشعرية، ستظل مفتوحة للزوار فضاء للقراءة طيلة 3 أيام، إلى جانب ورشة ميدانية خاصة بفن النحت على الرمال، من خلال منحوتة، بكل حمولتها الرمزية، ستعطي ميسما خاصا لشاطئ سيدي إفني في انفتاحه على الشعر.

وتنطلق الفعاليات باستقبال المكتبة الشاطئية لروادها، بتنسيق مع مديرية الكتاب والخزانات بوزارة الثقافة والاتصال. بموازاة انطلاق ورشة الشعر ، والتي ستمتد ثلاثة أيام وتخصص لفئات الأطفال واليافعين ومن تأطير عبداللطيف الصافي وقمر أعراس. فيما تنطلق أولى أمسيات الشعر بفقرة “قصائد للبحر” وتعرف مشاركة الشعراء: خديجة السموأل، لبكم الكنتاوي، مبارك الراجي وحمرو ابراهيم، وبمصاحبة موسيقية للفرقة المرموقة والأكثر شهرة في الجنوب، فرقة “بنات عيشاتة”.

أما اليوم الثاني، فتتواصل فعاليات الورشات في الكتابة الشعرية الممسرحة، ويشهد شاطئ سيدي إفني إنشاء منحوتة الدار بمشاركة العديد من الشباب، ومن تأطير الفنان عبدالغني العلوي، فيما تتواصل المكتبة الشاطئية انفتاحها على القراء، من رواد شاطئ سيدي إفني ومن الزوار المغاربة في الداخل والمهجر.

وتختتم فعاليات الدورة الأولى ل”الشعر في الشواطئ والمخيمات”، بتوقيع منحوتة “قصيدة من رمال” وهي الأثر الشعري البليغ الذي تتركه دار الشعر بمراكش شاهدا على رسالة الشعر وقيمه، فيما تنتظم ليلة الزجل “مجمع الكلام”، في ليلة يختلط فيها الشعري بالموسيقي وبالأداء الممسرح. بمشاركة الشعراء: حفيظ المتوني، الزهرة الزريبق، إدريس الكرش، وبمصاحبة موسيقية لفرقة “نجوم كلميم” بمشاركة الفنان مصطفى الكمراني.

كما سيتم توزيع شهادات المشاركة على المشاركين في ورشة الشعر وقراءات مختارة وتقديم للوحات شعرية ممسرحة للأطفال وتتويج ثلاثة أصوات متميزة، ويوقع الأطفال ب”أغنية سلام”، وهي لوحة شعرية ممسرحة، على فعاليات حفل الاختتام الليلة الثالثة من “تجربة دار الشعر بمراكش”، في سفر الشعر إلى جمهوره، والى فضاءاته.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق