وطنية

إبعاد السيبا عن مولاي رشيد

تعيين البلغيثي لإعادة استتباب الأمن بأخطر منطقة بالبيضاء

علمت “الصباح”، من مصادرها، أن المديرية العامة للأمن الوطني، أعفت العميد الممتاز عبد الهادي السيبا، رئيس المنطقة الأمنية لأمن مولاي رشيد بالبيضاء، من مهامه.
وأضافت المصادر ذاتها، أنه تم تعيين هشام البلغيثي النائب السابق لوالي أمن مكناس، رئيسا جديدا للمنطقة الأمنية مولاي رشيد بالبيضاء، في إطار حركة التنقيلات التي تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني.

وأفادت مصادر متطابقة، أن السيبا الذي سبق أن تم إعفاؤه من رئاسة منطقة أمن مطار محمد الخامس بسبب التجاوزات التي سجلت في استقبال المواطنين، تم إلحاقه بولاية أمن البيضاء بدون مهمة. كما سبق أن شغل منصب رئيس فرقة الشرطة القضائية بالجديدة لسنوات، قبل أن يتم إعفاؤه وتنقيله لسطات.

ورغم عدم الكشف عن أسباب ودواعي إعفاء السيبا من مهامه رئيسا لمنطقة أمن مولاي رشيد، إلا أن بعض المصادر تتداول أن الإعفاء تم بسبب تردي الأوضاع الأمنية بالمنطقة “الأكثر خطورة” بالبيضاء، رغم مجهودات الرئيس المعفى لاستتباب الأمن.

وتتميز أحياء مولاي رشيد بارتفاع كبير في معدلات الجريمة، سواء في ما يتعلق بحوادث السرقة أو الاعتداء، كما أنها تشكل نقطة سوداء بالعاصمة الاقتصادية، بسبب احتضانها لتجار المخدرات، ومقاهي الشيشة ومحلات القمار التي تعتبر فضاء لتجمع المشتبه فيهم، وهو ما جعل المديرية العامة للأمن الوطني تعين هشام البلغيثي المعروف بحنكته وكفاءته وصرامته ليسهم بدوره في الارتقاء بالمنظومة الأمنية بالمنطقة، وفق توجهات المديرية العامة للأمن الوطني.

وسبق للرئيس الجديد للمنطقة الأمنية مولاي رشيد، أن شغل منصب نائب لوالي أمن مكناس، كما شغل منصب رئيس للمنطقتين الأولى والثانية بولاية أمن مكناس، واستطاع في وقت وجيز جدا أن يبسط خطة أمنية جديدة، تتماشى وطموحات المديرية العامة للأمن الوطني، الأمر الذي ساهم بشكل كبير في تقليص معدل الجريمة، وإرجاع ثقة المواطنين في جهاز الأمن، بعد اتخاذه في وقت سابق لعدد من العقوبات الزجرية والتأديبية في حق بعض نساء ورجال الأمن، الذين ثبتت مسؤوليتهم في بعض الاختلالات الواردة في شكايات المواطنين، وإخلالهم بالأداء المهني.

ويعول على كفاءة وتجربة الرئيس الجديد لمنطقة أمن مولاي رشيد الذي نجح في محاربة أشكال الجريمة بمكناس، بعدما كانت مدينة تعاني ارتفاعا مهولا في معدلات الجريمة، و”استنساخ” تجربته وتنزيلها بمنطقة مولاي رشيد، من أجل استتباب الأمن عن طريق تفعيل التدابير الأمنية التي ترفع من الجاهزية الأمنية لتأمين الأماكن العمومية والخاصة، إضافة إلى القيام بدوريات أمنية لإيقاف المشتبه فيهم من ذوي السوابق وإجراءات وقائية لمنع حدوث أي جريمة لضمان سلامة المواطنين.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق