fbpx
وطنية

إصابات خلال اقتحام مهاجرين لسبتة

تمكن مئات المهاجرين السريين القادمين من جنوب الصحراء، فجر أول أمس (الخميس)، من التسلل عبر السياج الفاصل بين المنطقتين والدخول لسبتة المحتلة، انطلاقا من ضواحي بليونش. وكشفت مصادر «الصباح» أن الهجوم كان عنيفا ومدبرا من قبل، حيث تجمع أكثر من 1000 مهاجر سري وفق مصادر من سبتة المحتلة، لاقتحام السياجات الفاصلة بين المنطقتين العازلتين. وحسب مصادر «الصباح»، فإن المهاجرين الأفارقة بغابة «بليونش»، قرب الحدود مع سبتة المحتلة، خططوا، منذ مدة، لاقتحام سياج المدينة، فعادة ما يتم التنسيق بين عدة مجموعات من المهاجرين السريين لمباغتة المصالح الأمنية المغربية والإسبانية، واستغلال الوضع الذي يعيشه معبر باب سبتة بفعل تزايد أعداد العابرين من ممتهني التهريب من جهة، وأفراد الجالية المغربية التي تختار المرور عبر باب سبتة المحتلة.
وأضافت مصادر «الصباح»، أن خطة «اقتحام» الحدود مع سبتة المحتلة، فجر أول أمس (الخميس)، تمت وفق سيناريو محبوك بتنسيق بين كل المجموعات، علما أن المهاجرين يدركون صعوبة نجاح خطتهم كاملة، نتيجة الحراسة المشددة، سواء من  قبل المصالح الأمنية المغربية أو الإسبانية، إلا أنهم يفضلون المغامرة بأرواحهم والدخول في مواجهات مع المصالح الأمنية لتمكين بضعة أفراد منهم من دخول المدينة.
وذكرت مصادر أمنية إسبانية، أن المئات من المهاجرين نفذوا هجوما على السياج الفاصل بين المنطقتين، مستعملين الحجارة لرشق عناصر حرس الحدود والشرطة المرابطين على المنطقة العازلة. وتم تقديم إسعافات لنحو 22 عنصرا من حرس الحدود الاسباني جراء اصابتهم، فيما تم تسجيل إصابة 132 مهاجرا خلال عملية الاقتحام، على حد وصف الشرطة الاسبانية.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق