fbpx
الرياضة

هل ينظم المغرب الـ “كان” مع الكامرون؟

الجامعة عرضت مساعدة البلد الإفريقي وخيار التنظيم المشترك يلوح في الأفق

كشفت مصادر مطلعة أن جامعة كرة القدم عرضت تقديم مساعدة للكامرون، على تنظيم كأس إفريقيا 2019.

وينتظر، حسب المصادر نفسها، أن يسافر إلى الكامرون وفد يضم مختصين في التواصل والتنظيم، لبحث صيغة لتقديم المساعدة للجنة المنظمة للبطولة القارية.

وأوضحت المصادر أن حسن النية الذي أبداه المسؤولون المغاربة، يدخل في إطار الالتزام بالاتفاق الذي رعته الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في مراكش في أبريل الماضي، ويقصي بتخلي المغرب عن التفكير في تنظيم كاس إفريقيا 2019 لفائدة الكامرون، ومساعدتها على ذلك، مقابل دعمها لملف ترشح المملكة المغربية لتنظيم كأس العالم 2026.

ويتزامن موقف الجامعة، مع الظروف الصعبة الذي تجتازها الكامرون حاليا، بسبب بطء الأشغال وإضراب العمال، خاصة في ملعب كاروا، وتشكيل الإتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لجنة لتصحيح الأوضاع في الاتحاد الكامروني للعبة.

وسيكسب موقف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تعاطف الاتحادات الإفريقية، وتفادي الانتقادات، ما يسهل عليها الحصول على تنظيم الكأس القارية إذا سحبت من الكامرون.

ويخشى المجلس التنفيذي الحالي للكونفدرالية الإفريقية برئاسة أحمد أحمد أن يفقد ثقة بعض الاتحادات الإفريقية، التي تتهمه بالتحيز للمغرب إذا ما قرر نقل كأس إفريقيا 2019 إلى المغرب، الأمر الذي يبقى معه خيار التنظيم المشترك الأنسب لجميع الأطراف.

وشهد موضوع تنظيم كأس إفريقيا 2019 عدة تحولات، بداية بالانتقادات التي وجهها أحمد أحمد إلى استعدادات البلد لتنظيم البطولة في غشت الماضي، وهي التصريحات التي أثارت جدلا كبيرا في الكامرون.

وهاجم المسؤولون الكامرونيون أحمد أحمد بعد تلك التصريحات، متهمينه بالتواطؤ مع المغرب، الذي أبدى رغبته في تنظيم المسابقة في حال سحبها من الكامرون.

ودخل رئيس الكامرون على الخط، عندما طلب من أحمد زيارة البلاد، للوقوف على الاستعدادات، وتلاه عيسى حياتو، الرئيس السابق للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، والذي انتقد زيادة عدد المنتخبات، دون الرجوع إلى البلد المنظم، والتشكيك في الاستعدادات، قبل سنتين من موعد المسابقة.

وتوالت الانتقادات على أحمد أحمد إلى أن تراجع عن تصريحاته، قائلا في آخر اجتماع للجنة المنظمة إنه لم يشكك في قدرات الكامرون التنظيمية، وإن الكونفدرالية الإفريقية ستتجند لمساعدة هذا البلد على تنظيم البطولة القارية.

وتقرر في الاجتماع نفسه تعيين مكتب جديد للدراسات بعد انسحاب المكتب الأول الذي رست عليه الصفقة، بدعوى وجود ضغوط عليه لسحب البطولة من الكامرون.

وستزور لجنة تفتيش، مكونة من 14 عضوا، الكامرون في بداية غشت المقبل لإعداد تقرير حول جاهزية البلد.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى