fbpx
مجتمع

احتجاجات مغاربة المهجر بميناء الجزيرة

يشهد ميناء الجزيرة الخضراء بجنوب اسبانيا، منذ بداية الأسبوع الماضي، احتجاجات عارمة للمهاجرين المغاربة العائدين إلى أرض الوطن، ضد الزيادات الصاروخية التي قررتها شركات الملاحة البحرية في أسعار تذاكر الرحلات الرابطة بين الموانئ الاسبانية (الجزيرة الخضراء وطريفة) من جهة، وميناءي طنجة المتوسط والمدينة من جهة أخرى.

وعبر عدد من المغاربة المقيمين بالخارج عن غضبهم واستيائهم من هذه الزيادات، التي وصلت إلى حوالي 40 في المائة مقارنة بالسنوات الماضية، محملين المسؤولية إلى السلطات المغربية والقائمين على قطاع النقل، إذ لم يسلم عبد القادر اعمارة، وزير النقل  والتجهيز، وزميله محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، من انتقادات لاذعة، مؤكدين أنهما لا يعيران أي اهتمام إلى الاستغلال البشع الذي يتعرضون له من قبل شركات الملاحة البحرية، وينهجان سياسة “تجاهل” حقوق مغاربة الخارج، التي تتلخص في موانئ مجهزة للاستقبال وخطوط بحرية وثمن في المتناول.

كما أكدوا أن هذه الزيادة غير منطقية ولا تتماشى مع السوق العالمية للبترول، الذي تراجع في الشهور الأخيرة بشكل كبير، وكان من الواجب تخفيض ثمن التذاكر بدلا من رفعها، مشيرين إلى أن هذه المزاجية في الأسعار ستخدم الخط البحري الرابط ما بين الجزيرة الخضراء وسبتة السليبة، الذي لم يعرف أي زيادة تذكر.

وكان حسن عبقري، مدير ميناء طنجة المتوسط للمسافرين، أكد أخيرا أن مقاربة الشركات البحرية في معالجة وتحديد أثمنة التذاكر، هي مقاربة “انتهازية” لا تمت بصلة إلى الدور الحقيقي الذي من أجله تم الترخيص لعدد من الشركات البحرية المغربية والأجنبية للعمل على الخطوط البحرية الرابطة بين طنجة المتوسط وكل من إسبانيا وفرنسا وإيطاليا.

وقال عبقري في برنامج يبث على أثير الإذاعة المينائية طنجة المتوسط، إنه “لا يوجد مبرر للارتفاع الصاروخي لأثمنة تذاكر السفر، لأن ارتفاع ثمن المحروقات الذي تختبئ وراءه الشركات البحرية لا يؤثر بتاتا في وضع التسعيرة، على اعتبار أن ثمن البترول وصل خلال السنوات الماضية إلى ما يفوق 110 دولارا للبرميل مقارنة مع 74 دولار اليوم، ولم ترتفع الأثمنة خلال تلك الفترة كما هو الشأن اليوم”.

وخلفت تلك الاحتجاجات ضغطا على شركات الملاحة، التي أعلن بعضها عن تخفيض أسعارها بشكل ملحوظ، وفي مقدمتها “بلياريا”، وهي الشركة التي تستحوذ على حوالي 40 في المائة من سوق الملاحة التجارية بميناء طنجة المتوسط.

المختار الرمشي (الجزيرة الخضراء)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى