fbpx
بانوراما

منتجع إيمينفري … سحر الطبيعة 

على بعد ستة كيلومترات من دمنات التابعة لإقليم أزيلال، تقع منطقة “إيمينفري” السياحية. منتجع يجلب السياح من داخل المغرب وخارجه، ويرجع له الفضل في شهرة المدينة.

المكان هادئ ولا تسمع فيه إلا زقزقة الطيور وهي تدور حول المغارة التي ترشح بعيون المياه، كأنها عيون تبكي طيلة الوقت، فيما الطيور تنتحب في دورانها الأبدي الذي لا ينقطع، تناجي الخالق على روعة المكان وسحره.

لا يمكن لكل من زار دمنات التي تبعد عن مراكش بـ103 كيلومترات، إلا أن يرتمي في أحضان منتجع إيمينيفري ومعناه بالأمازيغية “باب المغارة “.

لا أحد يعرف متى تشكل هذا الالتحام الذي جمع هذه الصخور بهذا العدد الهائل من الطيور والمياه المتدفقة طيلة الوقت. ينابيع تخرج من بين الأحجار تصب في برك مائية، اتخذ منها الصغار مسابح طبيعية لإطفاء لهب الحرارة المفرطة التي تعرفها المنطقة والمناطق المجاورة.

من دمنات وبني ملال وتادلة والفقيه بن صالح وغيرها من المدن التي تعرف ارتفاعا كبيرا في درجة الحرارة ولا حظ لسكانها في الإستجمام بالشاطئ، حج مواطنون لمنتجع “إيمينفيري” للاستمتاع بجمال الطبيعة وبرودة الطقس.

يبدأ الزوار جولتهم بالنزول إلى أسفل القنطرة الطبيعية “إيمينفري”، عبر أدراج نحثت بعناية، حتى تمكن الزائر من النزول إلى الينابيع المحيطة بالمغارة الطبيعية التي تؤوي عددا هائلا من الطيور. بينما يكتفي الكبار بتأمل المكان والخلود للراحة، يرتمي الصغار في الأحواض المائية التي تشكلت بفضل انسياب مياه الينابيع المتدفقة في حفر وهم يرتعشون من برودة الماء المتسلل من ثقوب الجبل، فيما تتكفل الأمهات برفع سراويلهن حتى لا تتبلل وتتبع الأطفال داخل البرك خوفا عليهم.

مع انقضاء الفترة الصباحية يبدأ أغلب الزائرين في مغادرة المكان، ليتوجهوا صوب المطاعم التي انتشرت على جنبات القنطرة لتناول وجبة غذاء مكونة في الغالب من “طاجين” الدجاج البلدي أو لحم الأرنب، فيما تحج أسر أخرى مفضلة تناول الغذاء الذي جلبته بين أحضان الطبيعة.

أغلب المطاعم التي يعج بها المكان، تقع على مداخل ضيعات صغيرة تنتشر حولها أشجار الخوخ والمشمش والتفاح والبرقوق، ومنها كلها يتشكل طبق ما بعد الأكل الذي يقدم للزبناء، وهو ما يجعل الزائر يحس أنه في ضيافة صديق وليس في مطعم، خاصة إذا تحدث مع صاحب المطعم حول مؤهلات المنطقة وما تزخر به من أماكن تستحق الزيارة.

رجاء خيرات (دمنات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى