fbpx
حوادث

إدانة حارس أمن اختلس 28 مليونا

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، مساء الثلاثاء الماضي، حارس أمن خاص سابقا في وكالة للقرض الفلاحي بوجدة، معتقلا بسجن بوركايز، في عقده الرابع، بالحبس النافذ لسنتين بتهم “اختلاس وتبديد أموال عامة واستهلاك المخدرات”.

وبرأت مدير الوكالة ونائبته، اللذين توبعا في حالة سراح مقابل كفالة، من المنسوب إليهما من تهم اختلاس وتبديد أموال عامة والتزوير في وثائق رسمية واستعمالها.

وقضت المحكمة في الدعوى المدنية التابعة، بأداء حارس الأمن، 287 ألف درهم إرجاعا للمبلغ المتهم باختلاسه عن طريق استعمال بطائق بنكية لزبناء الوكالة، مع أدائه مليوني سنتيم تعويضا مدنيا للبنك الذي سبق لدفاعه الذي تخلف عن جلسة محاكمته ومدير الوكالة ونائبته، تقدم بطلباته في جلسة سابقة.

واتهم حارس الأمن بالاستحواذ على 8 بطائق بنكية وسحب مبالغ مالية مختلفة قاربت 28 مليون سنتيم، صرفها كما اعترف بذلك تمهيديا في توفير حاجياته من المخدرات المدمن عليها، وسهر الليالي والسفر، ما تراجع عنه أمام المحكمة، مؤكدا أنه كان يساعد أصحابها في سحب تلك المبالغ.

وحاول المتهم رمي كرة من نار الاتهام في مرمى المتهمين الآخرين اللذين قررت المحكمة ضم ملفهما مع ملفه، مدعيا أنه كان يسلمهما المبالغ المسحوبة، نافيا سرقة البطائق من مكتب المدير أو توقيعه وثائق استلامها نيابة عن الزبناء، مؤكدا تلقيه مليوني سنتيم اعتقد أنها من الشركة مشغلته.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى