تقارير

المغرب شريك رسمي للصالون الدولي للسياحة ببولونيا

الاتفاقية تهدف إلى جعل المغرب وجهة سياحية لمؤسسة “موروكو ترافيل”

أبرم الطرفان البولوني والمغربي اتفاقية شراكة تجعل المغرب شريكا رسميا وأساسيا لدورة 2011 للصالون الدولي للسياحة (بوزنان) ببولونيا. وجرى توقيع الاتفاقية بشكل رسمي خلال المعرض الدولي للسياحة ببولونيا 2010، بين سفير المغرب في بولونيا ورئيس معرض بوزنان الدولي بفارسوفيا.
وترمي الاتفاقية إلى جعل المغرب شريكا رسميا وأساسيا للمعرض الذي تحضره أزيد من 25 دولة يحظى بامتياز الضيف الشرفي إلى جعل المغرب الوجهة السياحية الأولى والفريدة لمؤسسة «موروكو ترافيل» المتخصصة في الترويج للمغرب ببولونبا عبر مختلف المنتوجات المغربية التي تستوردها المؤسسة من المغرب وتسوقها ببولونيا، وكذا عبر عرض المنتوج السياحي المغربي بمكاتبها ومراكزها ببولونيا.
وفي هذا الصدد، أكد نور الدين الغابة، مندوب مؤسسة «موروكو ترافيل» بالمغرب، والذي يزور حاليا أكادير، أن المؤسسة التي يمثلها تسعى من خلال حملتها الدعائية لوجهة المغرب السياحية، إلى المزج بين الترويج للمغرب ببولونيا عبر كل المنتوجات المغربية التي تستوردها الشركة الأم، كالمربى وزيوت الأركان ومواد التجميل ومنتوجات الصناعة الغذائية والتقليدية والخمور.
وأوضح أن جميع ما يستورد من المغرب يتم إعادة تلفيفه لتضمينه، بالإضافة إلى علامة المنشأ المغربي، معلومات إضافية عن بلد المغرب ومزاياه السياحية بمختلف جهات المملكة، مترجمة إلى اللغة البولونية، وذلك لتسهيل التواصل بين المستهلكين البولونيين والمغرب عبر وصلات إشهارية للمغرب وبطاقات معلومات عن منشأ تلك المنتوجات.
وأوضح أن إدارة المؤسسة بإشراف رئيسها ومديرها العام، اشتغلت منذ مدة على السوق التجارية والسياحية المغربية، وتمكنت بمجهوداتها من إقناع الطرفين البولوني والمغربي وإدارة الصالون الدولي للسياحة بوزنان ببولونيا من توقيع الاتفاقية المشار إليها، ليحظى المغرب بمكانته الرئيسية في السوق السياحية البولونية.  
وأشار في لقاء مع»الصباح» بأكادير، أن مؤسسة «موروكو ترافيل» المتخصصة في العلاقات التجارية البولونية المغربية، والتي تشتغل حصريا على السوق السياحية المغربية، وضعت خطة استراتيجية محكمة عبر المزج ما بين التجارة والسياحة. فمن جهة نجعل التجارة في خدمة السياحة والسياحة في خدمة التجارة. وفي هذا الصدد، نركز في حملاتنا الدعائية والإشهارية عبر المنتوجات المغربية التي نستوردها من المغرب، خاصة زيوت الأركان ومواد التجميل والمنتوجات الغذائية ومنتوجات الصناعة التقليدية.
ومن جهة أخرى، انطلقت المؤسسة في تركيز البنيات التحتية بست مدن بولونية، من خلال فتح مكاتب للمؤسسة بها، ومراكز التوجيه والإرشاد للمستثمرين البولونيين بالإدارة المركزية ببولونيا، إذ تشتغل إدارة المؤسسة على أن تفتح ستة وكالات بست مدن كبرى من أجل الترويج لصورة المغرب.
وبالموازاة مع شبكة الوكالات ببولونيا، يقول نور الدين الغابة، «نحن الآن بصدد فتح مركز يضم فريقا خاصا بالسياح، وآخر للمستثمرين البولونيين بأكادير، ومن المنتظر أن يصل الوفد الرسمي للمؤسسة نهاية السنة، لإعطاء الانطلاقة الرسمية لهذا المكتب بأكادير.
وفي السياق ذاته، كشف المسير السياحي والتجاري للمؤسسة، ل»الصباح» أنه بصدد إعداد وإبرام عقود عمل مع مؤسسات فندقية بأكادير، بمختلف أصنافها، وذلك لحجز عدد من الغرف على مدار السنة، خاصة بالسياح البولونيين.
وقال إن إدارة المؤسسة، ستنهج الإستراتيجية نفسها بالنسبة إلى باقي المدن السياحية المغربية، لتتمكن من رفع عدد السياح البولونيين الذين يختارون المغرب وجهة سياحية أولى، رغم منافسة بعض الدول العربية.  وأفاد أن الوكالة أبرمت عدة اتفاقيات مع وكالات الأسفار في بولونيا تجعل المغرب إحدى الوجهات السياحية الرئيسية لدى السياح البولونيين.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق